إدانة حقوقية لحكومة مصر   
الاثنين 1432/7/13 هـ - الموافق 13/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:54 (مكة المكرمة)، 8:54 (غرينتش)

صور لضحايا سقطوا خلال الثورة في مصر (الجزيرة)

أدانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بيان صدر بالقاهرة أمس الاثنين بشدة ما سمته فشل مجلس الوزراء ووزارة الداخلية والنيابة العامة ومصلحة الطب الشرعي في مصر، في كشف هويات وملابسات مقتل 19 شخصا في ثورة 25 يناير.

وقالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان إنها تابعت بقلق بالغ الإجراءات التى اتخذت لدفن جثامين 19 من شهداء الثورة، قيل إنهم مجهولو الهوية.

وترى المنظمة الحقوقية أن جهود السلطات المصرية كانت غير كافية وتفتقر للجدية والتنسيق المطلوب، ومتهمة إياها بالفشل في تحديد هويات هؤلاء الضحايا وتحديد المسؤوليات القانونية عن مصرعهم.

وقالت إنه بعد مرور ما يقرب من مائة يوم على تنصيب حكومة عصام شرف، فإن العديد من التوصيات الرئيسية المهمة والممكنة بشأن أحداث ثورة 25 يناير لم تكن موضع تطبيق جدي، وخاصة ما تعلق بحقوق الضحايا وذويهم.

وأشارت المنظمة في بيانها -وصل الجزيرة نت نسخة منه- إلى أن هذه التوصيات تضمنها كل من التقرير المشترك للمجلس القومي لحقوق الإنسان والمنظمة العربية لحقوق الإنسان، وتقرير اللجنة القومية الحكومية للتحقيق وتقصى الحقائق عن أحداث ثورة 25 يناير.

وطالبت المنظمة السلطات المصرية بأن "تتحلى بالمسؤولية وأن تتخذ الإجراءات الضرورية لتعويض وجبر أضرار الضحايا وأسر الشهداء وفاء وعرفاناً بدورهم في نجاح ثورة 25 يناير".

كما طالبت السلطات المصرية بالعمل على إجلاء مصير كل المختفين والمفقودين أثناء أحداث الثورة، وتبني خطة وطنية معلنة لإعادة تطوير وإصلاح المؤسسات الأمنية والطب الشرعي اللذين قالت إنه اتضح أنهما دون الكفاءة والمهنية المطلوبة.

ودعت المنظمة الحقوقية النيابة العامة في مصر لإجراء التحقيقات الضرورية لإعادة الاعتبار لهؤلاء الضحايا بكشف هوياتهم وإجلاء حقيقة وملابسات مصرعهم، ومحاسبة المسؤولين عن مقتلهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة