أمنستي تدعو رئيس تشاد لوقف القمع   
الخميس 1434/12/20 هـ - الموافق 24/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:13 (مكة المكرمة)، 10:13 (غرينتش)
المنظمة طالبت بتحقيق معمق في انتهاكات حكومة إدريس ديبي (الفرنسية)
دعت منظمة العفو الدولية (أمنستي إنترناشيونال) إلى وقف فوري لـ"القمع العنيف" الذي تمارسه حكومة الرئيس التشادي إدريس ديبي بحق معارضيها ومنتقديها. وطالبت بتحقيق فوري في تلك الانتهاكات.

وجاء في تقرير المنظمة الحقوقية البارزة الذي صدر اليوم أن "عمليات القتل والإخفاء القسري والزج في السجون غير الشرعية والاعتقالات العشوائية لمنتقدي الحكومة تكاثرت جدا في تشاد ويجب أن تتوقف".

وبحسب التقرير -الذي عنوانه "باسم الأمن، الاعتقالات، القيود على حرية التعبير في تشاد" فإن ديبي "قام بكل ما يمكنه القيام به من أجل إسكات كل من يجرؤ على انتقاده".

وذكر التقرير بأن ديبي تعهد -عند وصوله للسلطة عام 1990 بعد إطاحته بنظام حسين حبري- بوضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان "ولكن الوضع استمر في التدهور".

وأشار التقرير إلى أن "مئات الأشخاص -بينهم نواب من المعارضة وصحفيون وجامعيون- معتقلون الآن بطريقة غير شرعية في تشاد وغالبا بدون توجيه أية تهم لهم وفي شروط مزرية".

وانتقدت المنظمة أيضا وبشدة تصرف عناصر قوات الأمن، قائلة إن "رجال الشرطة وأعضاء القوى الأمنية لا يحترمون إطلاقا حقوق الإنسان وهم لا يخضعون لأي مساءلة على الإطلاق".

وطالبت بإجراء "تحقيقات معمقة ومستقلة وغير منحازة في أسرع وقت ممكن حول كل الادعاءات بالتعذيب وسوء المعاملة، وأن يحال المسؤولون المفترضون عنها للقضاء".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة