الموت يهدد مضربين بسجون الضفة   
الثلاثاء 1432/1/9 هـ - الموافق 14/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 7:11 (مكة المكرمة)، 4:11 (غرينتش)
 المنظمة تأسفت للموقف الدولي "الهزيل" تجاه "الانتهاكات" بسجون الضفة (الجزيرة نت-أرشيف)
 
قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن حياة ستة معتقلين دخلوا في إضراب عن الطعام في سجون الضفة الغربية مهددة بالخطر، وطالبت السلطة الفلسطينية "بإطلاق سراحهم فورا لأن اعتقالهم مخالف للقوانين الداخلية والدولية"، خاصة أن "المحكمة العليا الفلسطينية أصدرت قرارات بالإفراج عنهم".
 
وقالت المنظمة في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن جهاز المخابرات الفلسطيني لجأ إلى عدة أساليب لكسر إضراب المعتقلين الستة في سجن أريحا ونقلهم إلى معتقلات مختلفة.
 
وأضافت أنه تم نقل محمد سوقية إلى سجن بيت لحم، ووائل البيطار إلى سجن طولكرم، وأحمد العويوي إلى سجن قلقيلية، ومجد عبيد إلى سجن جنيد بعد إخراجه من مستشفى رفيديا، وبسبب تدهور الوضع الصحي لمهند نيروخ -الذي مضى على إضرابه عن الطعام عشرون يوما- تم نقله لمستشفى جنين، كما تم نقل وسام القواسمي إلى مستشفى رام الله الحكومي.
 
وأشار البيان إلى أنه إضافة إلى تفريق المعتقلين ونقلهم من سجن أريحا وتهديدهم بكسر الإضراب بالقوة، تتم مساومتهم بأنه في حال فكهم الإضراب سيسمح لهم برؤية أهاليهم أو سيتم الإفراج عنهم.
 
وقالت المنظمة إنها تدرس كافة الخيارت -بعد حصولها على توكيلات قانونية من أهالي المعتقلين- باللجوء إلى الهيئات القضائية الدولية وتقديم شكوى ضد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس باعتباره مسؤولا عن أعمال الأجهزة الأمنية.
 
وعبرت المنظمة عن أسفها للموقف "الهزيل" للأجهزة الدولية المعنية، وعلى رأسها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، من "الانتهاكات في أراضي السلطة الفلسطينية رغم شيوع تفاصيلها".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة