ضرب عائلة شهيد فلسطيني ومحاولة إجهاض أرملته   
الأربعاء 1/11/1437 هـ - الموافق 3/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:50 (مكة المكرمة)، 10:50 (غرينتش)

اعتدى جنود إسرائيليون بالضرب المبرح على عائلة زوجة الشاب الفلسطيني محمد الفقيه، الذي استشهد قبل أيام برصاص الجيش الإسرائيلي، حيث حاولوا "إجهاض" الزوجة، أما والدها فيرقد الآن بالمستشفى نتيجة الاعتداء.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن فارس بركات شقيق زوجة الفقيه قوله إن قوة من الجيش الإسرائيلي اقتحمت فجر اليوم منزل عائلته بقرية كفر ثلث في محافظة قلقيلية (شمال الضفة الغربية)، واعتدت بالضرب على شقيقته هديل زوجة محمد، وعلى والده الخمسيني زهير بركات عودة".

وأضاف أن والده "يرقد حاليا بمستشفى الزكاة في طولكرم (شمالي الضفة)، حيث يعاني من وضع خطير بعد إصابته بنزيف دماغي، إثر اعتداء الجنود عليه بالضرب".

وذكر عودة أن مجندات إسرائيليات "حاولن إجهاض شقيقته هديل الحامل في شهرها الرابع، بعد الاعتداء عليها والضغط على بطنها"، لافتا إلى أن الجيش الإسرائيلي كان قد هددها بإجهاض حملها خلال اقتحام المنزل الشهر الماضي بحثا عن زوجها.

واستشهد محمد الفقيه في 27 يوليو/تموز الماضي خلال اشتباك مسلح مع الجيش الإسرائيلي في بلدة صوريف بالخليل، بعد مطاردته نحو شهر، حيث اتهمته إسرائيل بتنفيذ عملية إطلاق نار وقتل مستوطن يهودي وإصابة زوجته قرب مدينة الخليل (جنوب الضفة الغربية).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة