الصليب الأحمر يدعو لحماية مدنيي ليبيا   
الأحد 1432/9/22 هـ - الموافق 21/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:59 (مكة المكرمة)، 11:59 (غرينتش)
إسعاف جرحى في بنغازي (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان أن اشتداد حدّة القتال خلال الأيام القليلة الماضية في ليبيا أدّى إلى تدهور سريع في الوضع الإنساني في البريقة والزاوية وغريان وصبراتة وبالقرب من مصراتة وفي المناطق المحيطة بها.

وأعربت اللجنة في بيانها –تلقت الجزيرة نت نسخة منه- عن قلقها الشديد إزاء العدد المتزايد من المصابين وإزاء ما قالت إنها ادعاءات متعلقة بإساءة استخدام حاملي السلاح لمرافق الرعاية الصحية.

وقال رئيس بعثة اللجنة الدولية في طرابلس، جورج كومنينوس "إننا نسمع عن مهاجمة مستشفيات أو استخدامها لأغراض عسكرية"، مشيرا إلى أن مندوب اللجنة رأى الثلاثاء الماضي في البريقة عدة سيارات إسعاف مصابة بطلقات نارية.

واعتبر كومنينوس أن هذا الأمر يهدّد تقديم الرعاية الصحية للجرحى والمرضى تهديداً خطيراً.

وقال بيان اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنه يجب على الأطراف في أي نزاع مسلح، بموجب القانون الدولي الإنساني، التفريق في جميع الأحوال بين المدنيين والمقاتلين، واتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لحقن دم المدنيين، كما إنه يجب عدم التعرض للطواقم والمرافق الطبية.

ودعا كومنينوس في هذا الصدد كافة الأطراف المشاركة في النزاع الليبي إلى حماية المدنيين والسماح للعاملين في مجال الرعاية الصحية بتأدية أعمالهم بطريقة مأمونة، لإنقاذ حياة الكثير من الناس.

وقامت اللجنة الدولية قبل أسبوع بإيصال إمدادات طبية إلى المستشفى الرئيسي في الزاوية، تضمنت معدات جراحية وسوائل للحقن الوريدي، ومواد للتضميد، وغيرها من المواد اللازمة لمعالجة الجرحى.

وأعلن رئيس بعثة اللجنة الدولية في طرابلس أنهم لا يمكنهم حتى الآن الوصول إلى بعض المناطق التي تشهد القتال الأكثر ضراوة، معربا عن أملهم في تمكينهم من الوصول إليها سريعاً لتقديم المساعدة اللازمة للناس.

كما حث كافة المشاركين في القتال في ليبيا على تيسير الوصول إلى هذه المناطق للأغراض الإنسانية.

ويذكر أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر واصلت حضورها الدائم في ليبيا منذ اندلاع الاقتتال في أواخر فبراير/شباط الماضي. ويوجد موظفوها في طرابلس وبنغازي ومصراتة وجبل نفوسة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة