لجنة تستمع لأطباء مضربين بالبحرين   
السبت 1432/10/6 هـ - الموافق 3/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)
بعض أفراد الطواقم الطبية تعرضوا للاعتقال والتحقيق في احتجاجات البحرين (الجزيرة-أرشيف)

كشفت صحيفة الوسط البحرينية اليوم السبت أن اللجنة المستقلة لتقصّي الحقائق زارت أطباء محتجزين في سجن الحوض الجاف بدؤوا إضراباً عن الطعام منذ الثلاثاء الماضي، مشيرة إلى أن عدد المضربين عن الطعام من الموقوفين في قضايا مرتبطة بالاحتجاجات الشعبية بلغ 105.

وبدأ الأطباء -المحتجزون بسبب علاجهم متظاهرين- الإضراب عن الطعام احتجاجاً على إرجاء محاكمة الأطباء في "محكمة السلامة الوطنية"، فضلاً عن المطالبة بالإفراج الفوري عنهم وإسقاط جميع التهم الموجهة إليهم.
 
وقد شكلت محكمة السلامة الوطنية بعد إعلان حالة الطوارئ في البلاد للنظر في القضايا الجنائية وسط انتقاد شديد من المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان التي تطالب بحصول المتهمين على محاكمات عادلة أمام محاكم مدنية.

ونقلت الصحيفة البحرينية عن مصادر مطّلعة أن اللجنة اجتمعت بشكل مطوّل مع الكوادر الطبية واستمعت إلى شكواهم وملاحظاتهم.

وذكرت مصادر أخرى للصحيفة أن عدد المضربين عن الطعام من الموقوفين على ذمة قضايا مختلفة منذ فترة إعلان الطوارئ يصل إلى 105 أشخاص.

وأشارت إلى أن عدداً من المضربين عن الطعام أصيبوا بحالات إغماء ونقل عدد منهم إلى المستشفى لتلقي العلاج بعد سوء حالتهم الصحية.

وكانت منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان ومقرها في الولايات المتحدة دعت أمس الجمعة السلطات البحرينية لضمان أن تتوافق إجراءات المحاكمة لأصحاب المهن الطبية المحتجزين مع المعايير القانونية الدولية.

وذكرت المنظمة أنها تلقت تقارير جديدة بشأن المحتجزين من أصحاب المهن الطبية، أظهرت أنهم في حال صحية سيئة، وخصوصاً مع الإضراب عن الطعام، داعية اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق إلى التحقيق الفوري في حالتهم.
 
وشهدت البحرين في فبراير/شباط الماضي احتجاجات عنيفة استمرت بضعة أسابيع، ولم تستطع احتواءها إلا في الشهر الموالي بعد الاستنجاد بقوات خليجية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة