صور لنزلاء بسجن سري للمالكي   
الأربعاء 1431/5/8 هـ - الموافق 21/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:54 (مكة المكرمة)، 20:54 (غرينتش)

واصل موضوع السجن السري الخاضع لإشراف قوة عسكرية تتبع لرئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي، تفاعله اليوم، بعد ظهور أول صور لمعتقلين تعرضوا للتعذيب فيه.

وحصلت الجزيرة اليوم على صور لأشخاص قالوا إنهم تعرضوا للتعذيب في السجن الواقع في مطار المثنى العسكري قرب بغداد.

وروى أحد المعتقلين السابقين للجزيرة ما تعرض له من تعذيب على أيدي مسؤولي السجن. وقال إنه تم الإفراج عنه بعد أن اكتشفت وزارة حقوق الإنسان العراقية السجن.
 
وأشار معتقل آخر إلى أن وسائل الترهيب تضمنت تعذيب أخ قبالة أخيه وابن قبالة أبيه لإجباره على الاعتراف، مضيفا أن التعذيب لم يتوقف إلا بعد أن زارت وزيرة حقوق الإنسان المعتقل.

وكانت صحيفة لوس أنجلوس تايمز قد كشفت بدورها السجن الذي يحتجز فيه 431 كانوا قد اختفوا من محافظة نينوى شمالي البلاد منذ مارس/ آذار الماضي عقب عملية استهدفت المقاتلين السنة.

ودعت منظمة العفو الدولية للتحقيق في قضية السجن الذي يديره لواء بغداد، وهي قوة خاصة خاضعة مباشرة للمالكي والذي كشف السجناء فيه أن أحدهم مات في يناير/ كانون الثاني في إحدى زنزاناته تحت التعذيب.
 
اعتصام بالموصل
في السياق شهدت مدينة الموصل اعتصاما نظمه المئات من أهالي المحافظة بينهم عدد من المعتقلين السابقين احتجاجاً على التعذيب الذي يمارس ضد أبناء المدينة في السجون السرية.
 
وطالب متحدث باسم مجلس شيوخ عشائر الموصل بوقف الاعتداء على كرامة المعتقلين.

يُشار إلى أن وزيرة حقوق الإنسان العراقية وجدان ميخائيل نفت أن يكون هذا السجن سريا باعتبار أن فيه قاضيين وعددا من المفتشين، مشيرة إلى أن كل ما في الأمر هو أن ذوي المعتقلين لا يعرفون بوجوده.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة