منظمة حقوقية تدعو بكين للإفراج عن صحفي   
الاثنين 1434/6/18 هـ - الموافق 29/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:06 (مكة المكرمة)، 17:06 (غرينتش)
السلطات اتهمت لين بأنه خلق انطباعا سيئا عن الصين بالخارج  (موقع مراسلون بلا حدود)
دعت منظمة "مراسلون بلا حدود" سلطات الصين إلى الإفراج "الفوري وغير المشروط" عن الصحفي سون لين، الذي اعتقل في الـ16 من الشهر الحالي لتوزيعه فيديو لاحتجاج على طرد ابنة معارض من المدرسة.

وبررت الشرطة اعتقال لين بكونه "خلق انطباعا سيئا في الخارج" بتوزيعه للفيديو. وكان من المفترض أصلا أن يبقى قيد الحجز الإداري لمدة عشرة أيام، ولكنه لايزال رهن الاعتقال.

ووفق المنظمة المدافعة عن الصحفيين فإن لين "مشهور بمهنيته" وكان "على اتصال منتظم مع مراسلون بلا حدود، وقدم لنا معلومات ذات جودة عالية وموضوعية".

وأضافت "كل ما فعله لين هو تقرير عن مضايقات الشرطة لمعارض مؤيد للديمقراطية وابنته". وتابعت "إذا كانت السلطات بالصين تهتم كثيرا بصورتها، فقد كان عليها ابتداء أن تمتنع عن استهداف بنت".

وكانت الشرطة قد اعتقلت المعارض تشانغ لين في 27 فبراير/شباط الماضي وطردت ابنته البالغة من العمر عشر سنوات من مدرستها، ومن ثم شُكلت لجنة من الأهالي للمطالبة بعودة البنت إلى المدرسة، وقد نجحت تلك اللجنة في تنظيم مظاهرات في الـ16 من الشهر الجاري قمعتها الشرطة واعتقلت أربعين من منظميها، وهو ما نشره الصحفي سون لين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة