الفرشيشي إلى دكار خشية تعذيبه بتونس   
الأحد 1431/1/11 هـ - الموافق 27/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 3:44 (مكة المكرمة)، 0:44 (غرينتش)

قال المحامي الفرنسي وليام بوردون إن السلطات الفرنسية رحلت موكله التونسي ياسين الفرشيشي الذي كان معتقلا على خلفية اتهامه بما يوصف بالإرهاب، إلى السنغال بدل بلده الأصلي تونس خشية تعرضه للتعذيب، الأمر الذي اعتبرته تونس عاريا عن الصحة نافية وجود تعذيب فيها.
 
وطالب محامي الفرشيشي السلطات الفرنسية بالحصول على ضمانات حقيقية من السلطات السنغالية بعدم ترحيله إلى تونس.
 
ويأتي ذلك استجابة لمطالب منظمات حقوقية منها الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان والرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان، بعدم تسليم الفرشيشي إلى تونس خشية تعرضه للتعذيب.
 
في المقابل نفت السلطات القضائية التونسية "وجود تعذيب في تونس التي صادقت على اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب جاعلة من حرمة السلامة الجسدية والمعنوية إحدى ركائز نظامها القضائي".
 
وأضافت في بيان "تصريحات بوردون لا تعتمد على معلومات موضوعية، والمزاعم غير صحيحة وتمثل ادعاءات كاذبة هادفة لتضليل الرأي العام".
 
وكان الفرشيشي اعتقل عام 2005 وحوكم عام 2008 بالسجن ست سنوات ونصف السنة، مع منعه من الإقامة بالأراضي الفرنسية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة