إسرائيل ترفض الإفراج عن الأسير العيساوي   
الجمعة 1434/2/1 هـ - الموافق 14/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:32 (مكة المكرمة)، 18:32 (غرينتش)
سامر العيساوي نفى وقفه وزملائه للإضراب (الجزيرة)
رفضت المحكمة المركزية الإسرائيلية في القدس الجمعة الإفراج عن الأسير الفلسطيني سامر العيساوي المضرب عن الطعام منذ 137 يوما.

وجاء القرار بعد نفي العيساوي لكل ما أشيع عن وقفه وجميع الأسرى للإضراب، وتأكيده أنه وزملاءه قرروا مواصلة الإضراب حتى يفرج عن جميع الأسرى الذين أعادت سلطات الاحتلال اعتقالهم بعد تحريرهم، وذلك خلال تصريحات أدلى بها حين دخوله قاعة المحكمة المركزية بالقدس على كرسي.

وكانت سلطات الاحتلال قد أعادت اعتقال العيساوي في يوليو/ تموز الماضي، بذريعة مخالفته شروط إخلاء سبيله بموجب صفقة "وفاء الأحرار" التي أطلق فيها الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، ودخوله الضفة الغربية.

وسبق أن عقدت المحكمة العسكرية في عوفر (غرب رام الله) جلسة للعيساوي دون حضوره، بهدف وضع جدول مواعيد الجلسات القادمة التي ستعقد تباعا في ملفه.

كما عقدت المحكمة المركزية بالقدس في وقت سابق جلسة للعيساوي بحضوره للنظر في لائحة اتهامه بخرق بنود صفقة شاليط التي أفرج عنه بموجبها، دون أن تنظر في إضرابه ومطلبه بالإفراج عنه.

وكانت صفقة "وفاء الأحرار" قد تمت أواسط أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، وأفرج خلالها عن أكثر من ألف أسير فلسطيني مقابل الإفراج عن شاليط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة