منظمة حقوقية: بغداد أعدمت معتقلين كثيرين   
الأحد 1434/5/6 هـ - الموافق 17/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:32 (مكة المكرمة)، 9:32 (غرينتش)
المنظمة العربية الحقوقية: تنفيذ أحكام الإعدام بالمعتقلين قَتل متعمد، لأن النظام القضائي العراقي منهار (رويترز-أرشيف)

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان إنها تلقت معلومات تفيد أن السلطات العراقية نفذت أحكام إعدام في عدد كبير من المعتقلين في سجن الحماية القصوى في بغداد. في حين يواصل المعتقلون في سجن أبو غريب إضرابا عن الطعام بدؤوه قبل أيام احتجاجا على ما يقولون إنها انتهاكات يتعرضون لها.

وأفادت المنظمة -ومقرها بريطانيا- في بيان أنها تأكدت من صدقية هذه المعلومات من خلال الاتصال بعائلتين نُفذ حكم الإعدام في ابنيهما، وأن المنظمة تواصل العمل لمعرفة أسماء بقية من أعدِموا. وأضافت أن إحدى العائلتين أكدت وجود آثار تعذيب على سائر جسد ابنها وتَعتقد أنه عُذب قبل إعدامه.

واعتبرت المنظمة الحقوقية تنفيذ أحكام الإعدام قَتلاً متعمداً لأن النظام القضائي العراقي منهار بحسب وصفها. ودعت مجلسي الرئاسة والنواب إلى التحرك لكشف ملابسات ما جرى في سجن الحماية القصوى.

من ناحيته، قال عدنان السراج عضو ائتلاف دولة القانون إن نسبة أحكام الإعدام في العراق ضئيلة ولا تتعدى 3% من بين الذين أدينوا في الجرائم المنسوبة إليهم. وأضاف أن عملية الإعدام تمر بإجراءات وصفها بالمعقدة.

استمرار الإضراب
في غضون ذلك يواصل المعتقلون في سجن أبو غريب غرب بغداد إضرابا مفتوحا عن الطعام، وكان المعتقلون ناشدوا المنظمات الدولية والحقوقية التدخل لإيقاف الانتهاكات التي يتعرضون لها.

وكانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان ذكرت أنها تلقت نداء استغاثة من معتقلي أبو غريب بعد اقتحام مدير السجن وحراسه غرف السجناء والاعتداء عليهم دون مبرر. وأضافت المنظمة أن ما وصفتها بالانتهاكات ذات البعد الطائفي مستمرة في السجون العراقية.

واعتصم المعتقلون احتجاجا على ما قالوا إنها "انتهاكات ارتكبت ضدهم"، واستخدام إدارة السجن "القوة المفرطة"، وإطلاق النيران باتجاههم مما أدى إلى اندلاع حريق في أقسام السجن وسقوط ضحايا، وفق تقرير المنظمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة