إضراب 200 معتقل بسجن الحضرة بالإسكندرية   
الاثنين 30/5/1435 هـ - الموافق 31/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:45 (مكة المكرمة)، 11:45 (غرينتش)
عدد كبير من الأهالي والمنظمات الحقوقية يتهمون قوات الأمن بتعذيب المعتقلين وإهانتهم (رويترز)
دخل أكثر من مائتي معتقل بسجن الحضرة بالإسكندرية إضراباً عن الطعام احتجاجا على ما أسموه حفلات التعذيب المستمرة بحق العشرات منهم.

وتشمل حفلات التعذيب تلك الضرب بالعصي والصعق بالكهرباء في أماكن مختلفة من أجسادهم, إضافة لحبس عدد منهم بعنابر التأديب بالسجن.

وأفاد أهالي المعتقلين بأن مأمور سجن الحضرة استعان بتشكيلات الأمن المركزي لاقتحام زنازين المعتقلين من مناهضي الانقلاب، والتي اعتدت عليهم بالضرب المبرح بالعصي والهراوات.

وأسفرت تلك الاعتداءات عن إصابة العشرات بكسور وجروح قطعية كبيرة، وإصابات خطيرة بالرأس والوجه.

وناشد ذوو المعتقلين جمعيات حقوق الإنسان الدولية بسرعة التدخل لإنقاذ ذويهم مما وصفوه بحملات التعذيب الممنهج، وتقديم الرعاية الطبية اللازمة للمصابين بعد منع المساعدة الطبية عنهم مما يهدد حياتهم بالخطر، وفق ما يقولون.

وكانت منظمة العفو الدولية قد طالبت في وقت سابق السلطات المصرية بفتح تحقيق فوري في قضايا التعذيب التي تمارس في سجونها.

وقال نيكولاس بتاشتود من قسم المنظمة لمنطقة شمال أفريقيا إن مصر تواجه مشكلة في هذا الملف، وإنهم رصدوا العديد من الشهادات في هذا الشأن.

ونشرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية في موقعها على الإنترنت في وقت سابق شهادات قالت إنها لمعتقلين داخل سجون مصرية.

ووفق شهادات المعتقلين، فإن المعتقل يتعرض لانتهاكات حقوقية منذ لحظة اعتقاله، وخاصة الضرب والسب بشكل متواصل.

وقدرت بعض المنظمات الحقوقية عدد المعتقلين بالسجون المصرية منذ يوليو/تموز الماضي بأكثر من عشرين ألفا -بينهم نساء وأطفال- موزعين على عدد كبير من السجون. وتواترت الروايات عن تعرض المعتقلين لتعذيب وانتهاكات خطيرة تبدأ منذ اللحظة الأولى لاعتقالهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة