المطالبة بوقف التعذيب بسجون العراق   
الأربعاء 1430/8/13 هـ - الموافق 5/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:57 (مكة المكرمة)، 10:57 (غرينتش)

التعذيب في المعتقلات العراقية قد يفضي للوفاة أو لعاهات مستديمة (رويترز-أرشيف) 

دعت نقابة المحامين العراقيين إلى وقف فوري لممارسات التعذيب التي تنال من العراقيين المعتقلين والموقوفين لدى الأجهزة الأمنية.

واعتبرت النقابة في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه هذا النوع من الأفعال محرما وفقا للقواعد الدستورية والمواثيق الدولية.

ووصف نقيب المحامين العراقيين ضياء السعدي ممارسات التعذيب في المعتقلات بالجرائم التي تترتب عليها آثار خطيرة على صعيد مخالفة القانون، وأنه كثيرا ما تفضي إلى الموت أو إلى عاهات مستديمة أو هدر للحقوق الإنسانية والشرف والكرامة.

وأوضح السعدي أنه لكي لا تتحول ممارسات التعذيب في المعتقلات إلى نهج يعتمد عليه في نزع الاعترافات فإن المسؤولية الواقعة على عاتق النقابة تفرض التصدي الحازم لظاهرة تعذيب المعتقلين في مراكز الاعتقال العراقية والأميركية، وكشف ممارسيه.

وبين أن عدم متابعة مقترفي جرائم التعذيب من قبل جهات قضائية يدفع المحامين للعمل باتجاه ضمان حقوق الضحايا التي انتهكت بممارسات التعذيب أو المعاملة القاسية وبما يؤمن مساءلة مقترفيها.

وأشار السعدي إلى أن جرائم التعذيب لا تقبل العفو أو المصالحة أو السقوط بمرور الزمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة