180 معتقلا بينهم صحفيون بليبيا   
الأربعاء 1432/6/1 هـ - الموافق 4/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:08 (مكة المكرمة)، 8:08 (غرينتش)

السلطات الليبية وعدت بالنظر في مسألة إطلاق هؤلاء المعتقلين خلال الأيام المقبلة(الجزيرة-أرشيف)

أعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة عن وجود أكثر من 180 معتقلا حاليا من قبل الحكومة والمعارضة في ليبيا بينهم صحفيون.

وذكرت لجنة الأمم المتحدة التي تحقق بانتهاكات حقوق الإنسان هناك أن الحكومة تعتقل بطرابلس 86 شخصا بينهم 18 صحفيا.

وأشارت إلى أن قوات المعارضة تعتقل في بنغازي 76 شخصا بينهم جنود من الجيش الليبي ومرتزقة.

وقال سيدريك سابي من مكتب المفوضية العليا بمجلس حقوق الإنسان إن المفوضية تذكر السلطات بضرورة معاملة المعتقلين وفقا للمعايير الدولية.

وأشار إلى أن اللجنة ناقشت مصير عدد من الصحفيين المعتقلين حاليا بطرابلس، وقدمت للسلطات لائحة تضم 18 اسما، مطالبة بالكشف عن أماكنهم.

وتناولت أيضا وضع 86 معتقلاً بسجن الجديدة، اعتقلوا بأحداث فبراير/ شباط ومارس/ آذار الفائتين. وذكرت اللجنة أنها استجوبت عددا منهم وطالبت بإطلاق سراحهم لضرورات إنسانية.

وأشارت اللجنة إلى أن السلطات الليبية وعدت بالنظر في مسألة إطلاق هؤلاء المعتقلين خلال الأيام المقبلة.

وسيقدم تقرير اللجنة إلى مجلس حقوق الإنسان بجلسته المقبلة في يونيو/ حزيران المقبل.

ومن جهة أخرى، أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين الأممية استئناف حركة مغادرة المواطنين للمنطقة الجبلية بغرب ليبيا بعد فترة انقطاع قصيرة الأسبوع الماضي، بسبب المناوشات بين قوات الحكومة وقوى المعارضة.

فقد وصل أكثر من خمسة آلاف شخص معظمهم من البربر إلى بلدة الذهيبة بجنوب تونس، غالبيتهم من النساء والأطفال، في ظروف قاسية، بسبب عاصفة رملية عنيفة ضربت المنطقة.

وقالت المفوضية إن ذلك تم على إثر المعارك التي دارت بالمنطقة بين كتائب العقيد القذافي وقوات الثوار من أجل السيطرة على معبر وازن الذهيبة الحدودي بين ليبيا وتونس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة