رايتس ووتش تبحث الحقوق بالكويت   
الثلاثاء 10/1/1433 هـ - الموافق 6/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:30 (مكة المكرمة)، 18:30 (غرينتش)

 

ناقش المدير التنفيذي لمنظمة هيومان رايتس ووتش كينيث روث مجموعة من القضايا الحقوقية مع مسؤولين في الكويت، منها قضية البدون وقضية الخدم بالإضافة إلى حرية التعبير من خلال التواصل الاجتماعي.

وقال روث لرويترز إن هناك حوالي 35 ألف شخص من البدون (غير الحاملين للجنسية) يجب أن يحصلوا على الجنسية الكويتية، حيث لا توجد دلائل على حملهم جنسيات أخرى.

وأضاف روث بعد استقبال أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح له أمس الاثنين أنه وجد الأمير متعاطفا مع القضايا الإنسانية، ويسعى لإيجاد حلول لقضايا البدون.

وقال روث إن هناك ما يقرب من 3500 شخص لديهم مشكلات بسبب سحب البطاقات الأمنية دون أسباب واضحة على وجود مشكلات أمنية، ولم تتخذ ضدهم إجراءات ولم يقدموا للمحكمة.

وأشار روث إلى وجود عدد كبير لا يتمتع بالخدمات الصحية والتعليمية بسبب سحب هذه البطاقات، لكنه أكد أن الكويت تتمتع بسجل جيد في مجال حقوق الإنسان مقارنة بدول خليجية أخرى.

وقال روث إن من بين القضايا التي تثير اهتمام المنظمة في الكويت العمالة المنزلية خاصة النساء، حيث لا يوجد قانون ينظم أوضاعها رغم طرح مشروع قانون في البرلمان منذ عامين، وطالب البرلمان بضرورة التحرك بسرعة لإقرار مشروع القانون.

وأضاف أن المشكلة الأخرى تتمثل في قضية الكفيل إذ إن النظام الحالي يجعل الكفيل هو رب العمل ويتعرض العامل إلى الترحيل والملاحقة إذا اشتكى عليه رب عمله. ويرى روث أن الحل هو إنشاء وكالة حكومية لجلب العمالة.

وناقش روث مع المسؤولين موضوعات حرية التعبير وضرورة عدم ملاحقة المغردين حتى لو انتقدوا الحكومة أو الحكومات المجاورة، ويجب أن تكون حرية التعبير محمية من الحكومة طالما أنهم لم يشجعوا على العنف أو الإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة