إدانة لسجن مدون مصري   
الخميس 1433/1/20 هـ - الموافق 15/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:31 (مكة المكرمة)، 14:31 (غرينتش)

لا يزال الصحفيون المصريون يخضعون لإجراءات المحاكم الموروثة (الجزيرة نت)

أدانت لجنة حماية الصحفيين -التي تتخذ من نيويورك مقرا لها- الحكم بالسجن سنتين والغرامة على المدون المصري مايكل نبيل سند أمام محكمة عسكرية بتهمة إهانة القوات المسلحة ودعت إلى الإفراج الفوري غير المشروط عنه.

وكان سند قد اعتقل في مارس/ آذار الماضي وحُكم عليه بالسجن ثلاث سنوات من قبل محكمة عسكرية.

ويقول محمد عبد الدائم منسق برنامج لجنة حقوق الصحفيين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن حكم المحكمة العسكرية اليوم لا يرقى إلى حكم بتخفيض الحكم الأول لأن المدون قضى تسعة أشهر في السجن.

وأضاف عبد الدائم في بيان أُرسل بالبريد الإلكتروني إلى الجزيرة نت أن "سند الذي أُخضع من قبل محكمة عسكرية للإجراءات العشوائية الموروثة لا يجب سجنه في المقام الأول".

وبدأ المدون إضرابا عن الطعام منذ أغسطس/ آب الماضي احتجاجا على سجنه المستمر وسوء المعاملة التي يزعم أنه يتعرض إليها من حراسة السجن. ويعاني سند من مرض بالقلب يتطلب العناية الطبية.

وكانت لجنة حماية الصحفيين قد أشارت في رسالة عبر البريد الإلكتروني لرئيس الوزراء المصري كمال الجنزوري إلى استمرار اعتقال الصحفيين علاء عبد الفتاح ومايكل نبيل على خلفية نشرهما معلومات على الإنترنت تتضمن انتقادات للجيش.

ونقلت اللجنة عن محامي الصحفيين أن هناك "مخالفات إجرائية واستخدام شهادات يتضح أنها ملفقة" وأن النيابة العامة تجاهلت ذلك. وأشارت إلى ما سمته تقاعس "سلطات الجيش عن التحقيق بشأن مقتل المصور في قناة الطريق وائل ميخائيل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة