إدانة حقوقية لاعتداءات طائفية بسجون العراق   
الثلاثاء 1434/7/18 هـ - الموافق 28/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:29 (مكة المكرمة)، 8:29 (غرينتش)
سلطات بغداد تواجه اتهامات متكررة بممارسة "اعتداءات طائفية" في سجونها (الأوروبية)
اتهمت منظمة حقوقية دولية السلطات العراقية بممارسة اعتداءات طائفية ضد المعتقلين "السنّة" في سجونها، ودعت المجتمع الدولي إلى وضع حد لمعاناتهم.

وقالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان ببريطانيا في بيان وصلت الجزيرة نت نسخة منه، إن حياة المعتقلين في سجن المطار المعروف باسم "كروبر" مهددة بالخطر، حيث الاعتداءات على المعتقلين مستمرة ويتعرّضون للطعن بالسكاكين أحيانا.

ونقلت المنظمة عن مصادر داخل سجن المطار قولها إن إدارة السجن وزعت مائتي معتقل "سني" من دول عربية -بينها الأردن والمغرب والسعودية والجزائر- فضلا عن المعتقلين العراقيين، على أقسام أخرى ذات أغلبية شيعية، حيث تعرضوا للضرب المبرح والسب والشتم الطائفي من طرف الحراس ومن مستقبليهم من سجناء آخرين، مما استدعى نقل شخصين من كبار السن إلى المستشفى وهما بحالة خطرة.

وأضاف البيان أن مدير السجن "المنتمي إلى جيش المهدي" أعطى أوامر نقل المعتقلين السنة بغرض الانتقام منهم على خلفية تسريب معلومات عن التعذيب للصليب الأحمر أثناء قيام ممثلين عنه بزيارة السجن قبل 21 يوماً.

ونقلت المنظمة عن أحد المحتجزين في سجن المطار قوله إن أوضاع السجناء المنقولين "كالجحيم، وكنا قبل ذلك نهان ونضرب من قبل الحراس، واليوم يتم ضربنا وسبنا في كل لحظة من قبل المعتقلين الشيعة المحتجزين على خلفيات جنائية".

وحثّ البيان حكومات الدول العربية -مثل الأردن والسعودية- على الضغط على نظيرتها العراقية لإطلاق سراح مواطنيها.

وحملت المنظمة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي المسؤولية الكاملة عن سلامة المعتقلين الذين قالت إن معظمهم تعرضوا لتعذيب شديد، وصدرت بحقهم أحكام لا تتناسب مع التهم الموجهة لهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة