ناشطة صحراوية تضرب عن الطعام   
الثلاثاء 1430/11/30 هـ - الموافق 17/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:28 (مكة المكرمة)، 12:28 (غرينتش)
 أميناتو تتهم الحكومتين المغربية والإسبانية بمنعها من السفر(الأوروبية)

دخلت الناشطة الصحراوية أميناتو حيدر في إضراب عن الطعام بعد منعها من مغادرة جزر الكناري الإسبانية التي وصلت إليها بعد أن طردتها السلطات المغربية يوم الجمعة الماضي.
 
وقالت رابطة "أشبيليا لأصدقاء الشعب الصحراوي" التي أوردت الخبرالاثنين إن الحالة الصحية لهذه السيدة الحائزة على جائزة للسلام في نيويورك الشهر الماضي، ضعفت بعدما تسبب إضرابها عن الطعام في تفاقم مرض القرحة الذي تعاني منه.
 
وتعبيرا عن احتجاجها، قضت أميناتو الأحد ليلتها خارج المطار بعدما أخرجتها الشرطة من مبنى المطار ودخلت المطار مرة أخرى، حسبما أفادت مصادر صحراوية.
 
واتهمت أميناتو الحكومتين المغربية والإسبانية بمنعها من العودة إلى الصحراء الغربية، كما اتهمت الأولى  بطردها بطريقة غير شرعية من مدينة العيون، والثانية باختطافها وإجبارها على دخول أراضيها ومنعها من المغادرة.
 
وأوردت مصادر بالشرطة الإسبانية أن أميناتو أجبرت على دخول إسبانيا رغم عدم حيازتها على جواز السفر، ومنعت من المغادرة مرة أخرى والعودة إلى مدينة العيون على أساس أنها لا تملك جواز السفر.
 
وكانت الخارجية الإسبانية قد أكدت أنه لن يسمح لها بمغادرة الأراضي الإسبانية حتى يكون لديها جواز سفر ووثاق سفر. في حين نفت الحكومة المغربية مصادرة جواز سفر أميناتو مثلما قالت الأخيرة.
 
وكانت السلطات المغربية قد طردت الحقوقية الصحراوية إلى جزر الكناري يوم الجمعة الماضي بعدما أكدت أنها صحراوية وليست مغربية، حسب ما أوردت وسائل الإعلام الإسبانية التي أكدت أيضا مصادرة جواز سفرها.
 
عميلة للجزائر
ووصفت وكالة الأنباء المغربية الرسمية أميناتو بأنها عميلة للجزائر، وقالت إنها أنكرت جنسيتها المغربية وتمردت على قواعد المطار.
 
وتتهم أميناتو المغرب بالقمع وانتهاك حقوق الإنسان في أراضي الصحراء، وتدافع عن حق تقرير المصير للصحراويين، مما جعلها تشتهر باسم "غاندي الصحراء" .

وضمت المغرب الصحراء الغربية إليها بعد انسحاب القوى الاستعمارية الإسبانية من البلاد عام 1975، مما دفع  جبهة البوليساريو إلى شن حرب استمرت حتى 1991 عندما تدخلت الأمم المتحدة وعقدت هدنة بين الطرفين.  
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة