اغتيال قاض روسي يلاحق العنصريين   
الثلاثاء 1431/4/29 هـ - الموافق 13/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 2:49 (مكة المكرمة)، 23:49 (غرينتش)
المحققون لدى إخراجهم جثة تشوفاتشوف (الفرنسية)

اغتيل اليوم قاض روسي رفيع رأس عددا من قضايا متعلقة بالعنصرية رميا بالرصاص في شقته وسط العاصمة موسكو.
 
وقال بيان للجنة التحقيق في الحادث "أطلق مجهول الرصاص على القاضي الفدرالي بمحكمة موسكو البلدية إدوارد تشوفاتشوف".
 
وذكر البيان أن "الضحية لقي حتفه على المكان عينه برصاصتين في الصدر والرأس"، وأضاف أن القاتل لاذ بالفرار. وقال المحققون إنهم يدرسون فرضيات مختلفة حول اغتياله، أبرزها على علاقة بنشاطه المهني.
 
وقالت المتحدثة باسم محكمة موسكو البلدية لإذاعة محلية إن تشوفاتشوف الذي كان عضوا في معهد متخصص في القضايا الجزائية "كان يتابع قضايا إجرامية حساسة".
 
حليقو الرؤوس
ورأس القاضي (47 عاما) محاكمة جماعة من حليقي الرؤوس يسمون "الذئاب البيض" بينهم أعضاء سجنوا في فبراير/شباط الماضي لمدد تتراوح بين 6.5 سنوات و23 سنة نافذة بتهم ذات طابع تمييز عرقي.
 
وحسب المتحدثة حكم الأسبوع الماضي أيضا بسجن ثلاثة قوميين متهمين بدورهم باغتيالات عنصرية.
 
من جهتها قالت الخبيرة المختصة في العنصرية غالينا كوجفنييكوفا إن القاضي كان مستهدفا من القوميين. وأضافت أنه "منذ 2009 تلقى تهديدات نشرت على مواقع لقوميين متطرفين، من بينها روسيكي فرديكت الذي يعرض مساعدة قضائية لكل المتهمين بجرائم عنصرية".
 
وأوضحت أنهم "نشروا صورته ومقتطفات صوتية من مداخلة له في محاكمة تظهره شخصا خطيرا للروس".
 
وقالت محكمة موسكو البلدية على موقعها بالإنترنت أيضا إن القاضي كان حكم بسجن رجال أمن رفيعي المستوى متهمين بقضايا فساد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة