صحفي روسي بغيبوبة بعد مهاجمته   
السبت 1431/11/30 هـ - الموافق 6/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:11 (مكة المكرمة)، 16:11 (غرينتش)

الصحفي كاشين الذي دخل في غيبوبة أصيب بكسور في الساقين والجمجمة (الفرنسية)

يرقد صحفي يعمل بصحيفة كوميرسانت اليومية في غيبوبة اليوم السبت بعد أن تعرض لضرب مبرح أمام شقته في العاصمة الروسية موسكو. ورجح رئيس تحرير الصحيفة أن يكون للاعتداء صلة بعمله الذي تضمن تغطية احتجاجات المعارضة.

وذكر مكتب النائب العام في بيان أن الشرطة بدأت تحقيقا جنائيا في جريمة
الشروع في القتل بعد الضرب المبرح الذي تعرض له أوليغ كاشين (30 عاما) الصحفي السياسي بصحيفة كوميرسانت اليومية قرب منزله الليلة الماضية.

وذكرت الصحيفة على موقعها على الإنترنت أن الأطباء أدخلوا كاشين في غيبوبة بعد أن نقل للمستشفي مصابا بكسور في الساقين والجمجمة والفك في موضعين، ونقلت عن شهود قولهم إن رجلين هاجماه قرب شقته في موسكو.

وقال متحدث باسم الكرملين إن الرئيس ديمتري ميدفيديف أمر المدعي العام
ووزير الداخلية بالاهتمام بالتحقيق بشكل خاص. وقال ميدفيديف على موقع تويتر "يجب العثور على الجناة ومعاقبتهم".

من جانبه قال رئيس نقابة الصحفيين الروس ميخائيل فيدوتوف لمحطة راديو محلية "البعض في المجتمع مستعد للجوء للجريمة لغلق أفواه الصحفيين". وأضاف "هذا هجوم على شخص كان يحاول أن يقول الحقيقة ودون شك كان ذلك مرتبطا بعمله".

وقال رئيس تحريرالصحيفة ميخائيل ميخائيلين إن المهاجمين لم يسرقوا
حافظة نقوده أو هاتفه مما يثبت أن للهجوم علاقة بعمله.

وكان كاشين يكتب عن السياسة الروسية بما في ذلك مظاهرات المعارضة، ولم
تتضح الموضوعات التي غطاها وربما تكون قادت للهجوم عليه.
 

وهذا أحدث هجوم على صحفيين في بلد مدرج على "مؤشر الإفلات من العقاب" للجنة حماية الصحفيين الذي يتضمن قائمة بالدول التي تتكرر فيها حوادث قتل الصحفيين وتفشل حكوماتها في الوصول للجاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة