اعتراف ألماني بالتقاعس إزاء "مستوطنة تعذيب" بتشيلي   
الأربعاء 1437/10/9 هـ - الموافق 13/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:19 (مكة المكرمة)، 14:19 (غرينتش)
انتقد الرئيس الألماني يواخيم جاوك صمت بلاده المستمر منذ فترة طويلة بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في مستوطنة أسسها مواطن ألماني في تشيلي واستخدمت مركزا للتعذيب.

واستخدمت "كولونيا ديجنيداد" قاعدة للاعتقال السري ومركزا للتعذيب أثناء فترة الحكم الاستبدادي بقيادة الجنرال أوغستو بينوشي بين عامي 1973 و1990.

وقال جاوك في اليوم الأول من زيارته الرسمية لتشيلي أمس "الدول الديمقراطية تخطئ أيضا، وأحيانا تحتاج إلى اللوم".

وكانت "كولونيا ديجنيداد" التي تقع في سفوح جبال الأنديز على بعد 300 كيلومتر جنوب العاصمة سانتياغو، تعد بلدية ألمانية. وقد أسسها زعيم طائفة ألماني المولد يدعى بول شايفر عام 1961.

وفي أوج ازدهارها عاش فيها نحو 300 شخص في ظل ظروف شديدة القسوة، معزولين عن بقية العالم، وتعرضوا لإساءة معاملة شملت التحرش الجنسي المنظم للأطفال.

واستخدمت الشرطة السرية التابعة لبينوشيه الموقع لاحتجاز وتعذيب السجناء السياسيين حتى الإطاحة بالنظام عام 1990.

وحكم على شايفر بالسجن مدة 33 عاما بتهمة الاعتداء الجنسي على الأطفال وجرائم أخرى، وتوفي في السجن عام 2010.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة