دعوة إيران لوقف إعدام خمسة عرب   
الجمعة 13/3/1434 هـ - الموافق 25/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 9:20 (مكة المكرمة)، 6:20 (غرينتش)
 العرب الخمسة تم نقلهم من سجن قارون بالأهواز (الجزيرة)

حثت جماعتان حقوقيتان السلطات القضائية في إيران على إلغاء أحكام الإعدام في حق خمسة من أفراد الأقلية العربية والامتناع عن إعدامهم، وأكدتا تعرضهم للتعذيب والإجراءات القانونية غير المنصفة.

وقالت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش في بيان أمس الخميس إن الخمسة حكم عليهم بالإعدام العام الماضي في تهم متصلة بما يسمى الإرهاب بسبب صلاتهم بمعهد ثقافي محظور يدعو للنهوض بتراثهم العربي.

وأكد البيان أن أحكام إعدام العرب الخمسة تم تأكيدها الأسبوع الماضي، وأنهم نقلوا من سجن قارون في الأهواز عاصمة إقليم خوزستان في جنوب غرب إيران، مشيرا إلى أن أسرهم لم تعد تعرف مكان احتجازهم.

ولم يصدر أي تعقيب فوري على بيان الجماعتين الحقوقيتين.

واعتقلت قوات الأمن الإيرانية -بحسب البيان- الخمسة في منازلهم أوائل عام 2011 قبل الذكرى السنوية السادسة لاحتجاجات العرب في أبريل/نيسان 2005.

وقالت آن هاريسون من العفو الدولية "ما تردد من أنباء عن نقل هؤلاء الرجال إلى مكان غير معروف يبعث على بالغ القلق ونحن نخشى أن تكون السلطات عازمة على إعدامهم قريبا".

وبحسب المصادر نفسها، فقد كشفت عائلات الرجال الخمسة، واثنان منهم شقيقان، عن تعرض المحتجزين لتعذيب مادي ونفسي.

وكانت 30 منظمة ونشطا لحقوق الإنسان منهم الفائزة الإيرانية بجائزة نوبل للسلام شيرين عبادي وجماعات نشطاء عرب الأهواز، حثوا في وقت سابق إيران على وقف تنفيذ أحكام الإعدام في الرجال الخمسة.

وقالت هذه المنظمات والنشطاء في بيان مشترك إن عرب الأهواز بين الأقليات العرقية في إيران "يتعرضون لبعض من أقسى أعمال القمع من الحكومة المركزية".

ويذكر أن أربعة أشخاص من الأقلية العربية أعدموا العام الماضي في إيران، وقال خبراء حقوقيون من الأمم المتحدة إن الحكم عليهم جاء بعد محاكمة أثارت الشكوك.

ولا توجد إحصاءات رسمية لحجم العرب في هذا البلد، لكن تقديرات مستقلة -بحسب وكالة رويترز- تذهب إلى أنهم يؤلفون الأغلبية في إقليم خوزستان الغني بالنفط والمتاخم للعراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة