قلق بالمغرب لتزايد الاعتداء جنسيا على الأطفال   
الأحد 29/5/1435 هـ - الموافق 30/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:26 (مكة المكرمة)، 10:26 (غرينتش)
من مظاهرة بالرباط في أغسطس/آب 2013 تندد بالعفو عن إسباني اغتصب 11 طفلا مغربيا (الجزيرة)
عبر مرصد الشمال لحقوق الإنسان في المغرب عن قلقه مما وصفه بتحول البلاد إلى نقطة جذب عالمية للمعتدين جنسيا على الأطفال بعد القبض على ألماني استدرج قاصرتين داخل عربته السياحية في مدينة تطوان شمالي المغرب.

وقال المرصد في بيان له إنه تم القبض على الألماني بعد محاصرته من قبل مواطنين أثارهم دخول قاصرتين بالزي المدرسي داخل عربته.

وذكر مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية أن الشخص المعني -وعمره أربعون عاما- صحفي في شركة إنتاج ألمانية، وقد اعتقل بعد أن استدرج قاصرتين عمرهما 16 من أمام مؤسستهما التعليمية.

وأضاف المصدر أن السلطات حجزت معه كاميرا رقمية "قد يكون استعملها في التقاط صور ومشاهد للتلميذتين أو ضحايا آخرين محتملين"، موضحا أنه وضع في السجن المحلي لمدينة تطوان بانتظار محاكمته.

وقد أرجع المرصد إمكانية تحول المغرب إلى وجهة لمغتصبي الأطفال إلى أحداث سابقة كالعفو عن الإسباني دانييل كالفان، والمماطلة في محاكمة البريطاني روبرت إدوارد بيل، والعقوبات المخففة التي يصدرها القضاء في مثل هذه القضايا.

وخرج آلاف المغاربة في مايو/أيار 2013 بالدار البيضاء لشجب الاعتداء الجنسي على الأطفال وإساءة معاملتهم بعد الاعتداء على طفلة تدعى وئام وجدت غارقة في دمائها بعدما دافعت بشدة عن نفسها أمام المعتدي الذي استعمل أداة حادة مزق بها وجهها.

وبعد ثلاثة أشهر صدر عفو ملكي "عن طريق الخطأ" -وفق السلطات- عن إسباني يسمى دانييل كافان اغتصب 11 طفلا مغربيا وحكم بالسجن ثلاثين سنة، مما أثار غضبا عارما في المغرب دفع السلطات إلى التراجع عن العفو، فطالبت نظيرتها الإسبانية بإرجاعه إلى المغرب، لكن إسبانيا رفضت وقالت إنه سيقضي بقية عقوبته في إسبانيا.

من ناحية ثانية، أجلت محكمة مغربية عدة مرات النظر في ملف مواطن بريطاني يحاكم منذ منتصف 2013 بتهم اختطاف واغتصاب أطفال في مدينة تطوان شمالا، واعتبر مرصد الشمال "التأجيل المستمر إضرارا بنفسية الضحايا".

وقال المرصد في بيانه إنه "يعتبر التلميذتين القاصرتين ضحيتين لفشل النظام التربوي والأوضاع الاجتماعية والتسامح القضائي وفشل السياسة الأمنية في وضع حد لمثل هذه الظواهر".

ودعا المرصد الهيئات والمنظمات وكافة جمعيات المجتمع المدني إلى "الضغط على الدولة من أجل تبني سياسة أمنية وقضائية عاجلة ومتشددة في قضايا الاعتداء الجنسي على الأطفال".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة