الإمارات تعتقل ثلاثة إسلاميين   
الثلاثاء 1433/8/28 هـ - الموافق 17/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:11 (مكة المكرمة)، 20:11 (غرينتش)
صورة من تويتر للناشط الإسلامي الإماراتي صالح الظفيري الذي اعتقل في حملة سابقة

اعتقلت السلطات الإماراتية اليوم الثلاثاء ثلاثة إسلاميين بينهم محام بارز بعد يومين فقط من اعتقال ناشطين بتهمة التخطيط لارتكاب جرائم تمس أمن الدولة, وترحيل آخر إلى تايلند لدفاعه عن فئة "البدون".

وقال ناشطون وأقارب للناشطين الثلاثة الذين اعتقلوا اليوم إن المعتقلين هم المحامي محمد الركن وابنه وزوج ابنته, ولهؤلاء صلة بجماعة الإصلاح الإسلامية التي توصف بأنها قريبة من جماعة الإخوان المسلمين.

ويقول الإسلاميون في الإمارات إنهم يشتركون مع جماعة الإخوان المسلمين فكريا لكن ليس لهم أي صلات تنظيمية بها, ويطالبون بمزيد من الحريات, وبسلطة تشريعية أقوى.

ويعتقد أن سبعة اعتقلوا أول أمس بتهمة ارتكاب جرائم ضد أمن الدولة والدستور ينتمون أيضا إلى جماعة الإصلاح. ووفقا لناشطين فإن جل المعتقلين في الحملة الأخيرة على الناشطين الإسلاميين من مناطق توصف بأنها الأكثر تدينا في الإمارات مثل الشارقة ورأس الخيمة.

وقالت منظمة العفو الدولية إن لديها أسماء سبعة من المعتقلين في هذه الحملة, وأضافت أن ناشطين آخرين اعتقلوا في الأشهر القليلة الماضية. وفي إطار الحملة نفسها أغلقت السلطات مكتب مركز الخليج العربي للاستشارات التربوية -القريب من جماعة الإصلاح- في إمارة عجمان.

في سياق متصل دعت منظمة العفو الدولية اليوم السلطات الإماراتية إلى السماح بعودة الناشط أحمد عبد الخالق المدافع عن فئة "البدون" في الإمارات بعد ترحيله إلى تايلند.

وقالت المنظمة إنه جرى ترحيل عبد الخالق (35 عاما) المولود في الإمارات بعدما قضى شهرين في السجن. وأضافت أن السلطات خيرته بين البقاء في السجن لأجل غير محدد وترحيله إلى تايلند.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة