جهود أممية للتصدي للعنف ضد الأطفال   
الأربعاء 1437/10/9 هـ - الموافق 13/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:08 (مكة المكرمة)، 12:08 (غرينتش)

دعت الأمم المتحدة ومنظمات شريكة لها إلى تبني إستراتيجية للحد من خطورة انتشار العنف الذي يؤثر على نحو مليار طفل في جميع أنحاء العالم.

وتطالب المنظمات المنضوية في الائتلاف -الذي تم إعلانه أمس- حكومات العالم بأن تعمل على منع الأطفال من الحصول على الأسلحة النارية، ومن ضرب الآباء للأبناء.

وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن نحو 50% من الأطفال عبر العالم هم ضحايا للعنف، ونحو 20% من الفتيات يعانين من اعتداء جنسي مرة واحدة على الأقل.

وذكرت المنظمة أن القتل من بين الأسباب الخمسة الرئيسية للوفيات بين المراهقين.

وقالت منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) والبنك الدولي وغيرها من المنظمات إن العنف الجسدي والجنسي والانفعالي ضد الأطفال يسبب أيضا تكاليف ضخمة للرعاية الطبية والاجتماعية.

وقال ألكسندر بوتشارت الخبير في مجال منع العنف بمنظمة الصحة العالمية "مثل هذه العواقب تكون في كثير من الأحيان غير مقدرة".

وفي كثير من البلدان الغنية تسجل السلطات 10% من جرائم العنف ضد القصر، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وقال الائتلاف الجديد المناهض للعنف إن التنفيذ الصارم للقوانين هو نهج أساسي لمعالجة هذه المشكلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة