إصابة أسرى فلسطينيين وسجانين في توتر بسجن نفحة   
الاثنين 11/10/1436 هـ - الموافق 27/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:16 (مكة المكرمة)، 14:16 (غرينتش)

أصيب 11 سجانا إسرائيليا وأسيران فلسطينيان بجروح في توتر بسجن نفحة الإسرائيلي. وفي الأثناء ألغت سلطات الاحتلال زيارة أهالي أسرى قطاع غزة لذويهم في السجون الإسرائيلية.

ووصفت المصادر الإسرائيلية حالة إحدى السجانات بأنها متوسطة، بينما قالت الإذاعة إن حالة المصابين الآخرين طفيفة.

من جهته، قال نادي الأسير في بيان عاجل له إن إدارة السجون دفعت بمئات من قوات الأمن إلى سجني نفحة وريمونز.

ويسود التوتر سجن نفحة جنوب إسرائيل الذي يقبع فيه أسرى فلسطينيون وذلك بعد اقتحام القوات الإسرائيلية أحد الأقسام، وإقدام الأسرى على إحراق إحدى غرف القسم.

وقال نادي الأسير الفلسطيني إن حالة من التوتر الشديد يشهدها السجن بعد اقتحام جنود إسرائيليين قسم رقم 10 وهو القسم الذي يوجد فيه أسرى قطاع غزة.

وأضاف النادي -في بيان له تلقت الجزيرة نت نسخة منه- أن الأسرى ردوا على هذه الخطوة  بحرق غرفة رقم 85 في قسم 13 وذلك بعد دخول وحدات المتسادا -وهي وحدات مخصصة لقمع الأسرى- مشيرا إلى تهديد إدارة السجن بإجراء تنقلات تعسفية استمرارا لعملية بدأتها فجر اليوم.
 
إلغاء الزيارات
وفي موضوع ذي صلة ألغت السلطات الإسرائيلية زيارة أهالي أسرى قطاع غزة لذويهم في السجون الإسرائيلية، التي كانت مقررة صباح اليوم الاثنين.

وقالت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في قطاع غزة سهير زقوت إن السلطات الإسرائيلية أعادت صباح اليوم الاثنين 81 فلسطينيا كانوا في طريقهم لزيارة 43 أسيرا عبر معبر بيت حانون (إيريز). وأضافت لوكالة الأناضول للأنباء "لم تعرف حتى اللحظة أسباب إلغاء الزيارة، ومنع أهالي الأسرى من التوجه لزيارة أبنائهم".

لكن وزارة الأسرى في قطاع غزة قالت نقلا عن "مصادر خاصة" داخل سجن نفحة إن سبب إلغاء الزيارة يعود لحدوث "توتر" داخل السجن بين الأسرى وإدارة السجون.

وأضافت في بيان "أبلغتنا مصادر خاصة من داخل سجن نفحة أن قوة إسرائيلية تعرف بوحدة (المتسادا) اقتحمت قسم 10 في السجن فجر اليوم الاثنين وأجرت عمليات تفتيش واسعة في غرف الأسرى وعبثت بأغراضهم الشخصية".

وتسير زيارات ذوي الأسرى لأبنائهم في السجون الإسرائيلية بوتيرة منتظمة بشكل أسبوعي يوم الاثنين، إلا في حالات التصعيد بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل أو حلول الأعياد اليهودية، حيث تغلق السلطات الإسرائيلية حدودها مع قطاع غزة.

ويقبع في السجون الإسرائيلية نحو ستة آلاف أسير فلسطيني بينهم خمسمئة أسير من القطاع، وفق إحصائيات لوزارة الأسرى الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة