منظمات تدعو للإفراج عن صحفيين بإيران   
الخميس 1434/3/20 هـ - الموافق 31/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 2:33 (مكة المكرمة)، 23:33 (غرينتش)
"بي بي سي" متهمة في إيران بإقامة شبكة صحفيين تدربهم حكومات غربية (الأوروبية-أرشيف)

دعت منظمتا العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش المعنيتان بحقوق الإنسان إيران إلى الإفراج عن 14 صحفيا أكدت السلطات أنهم على صلة بـ"شبكة إعلامية مرتبطة بالغرب".

وقالت آن هاريسون المديرة المساعدة في فرع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية إن هذه الاعتقالات "نتيجة القيود الشديدة المفروضة على نشاطهم، التي تنتهك الحق في حرية التعبير ويجب تليينها".

وعدّت هيومان رايتس ووتش هذه الاعتقالات تندرج ضمن حملة "قمع" تهدف إلى إسكات الصحفيين (على الإنترنت) قبل الانتخابات الرئاسية في 14 يونيو/حزيران.

وأشارت سارة ليه ويتسون مديرة فرع ووتش للشرق الأوسط إلى أن المدعين الإيرانيين لم يشرحوا كيف تشكل العلاقات بين صحفيي ووسائل إعلام أجنبية والمعارضة السياسية جريمة؟

وكانت السلطات الإيرانية قد اعتقلت 14 صحفيا في الأيام الأخيرة اتهمتهم بالارتباط بشبكة إعلامية على صلة بالغرب.

وذكرت وزارة الاستخبارات الإيرانية في بيان الأربعاء أن هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي أقامت شبكة الصحفيين التي "تديرها عدة حكومات غربية".

وقالت الوزارة إنها راقبت الصحفيين خلال أشهر، ووجدت أنهم كانوا يستخدمون "وسائل وطرقا موحدة لنقل معلومات وتلقي تعليمات" من الخارج.

ورجح بيان الوزارة بأن يتم توقيف المزيد من الصحفيين أو استدعاؤهم أو الإفراج عن بعضهم في الأيام القليلة المقبلة فيما يستمر التحقيق أو يخلى سبيل الموقوفين.

يشار إلى أن طهران تتهم وسائل الإعلام الأجنبية التي تبث بالفارسية مثل بي بي سي فارس، أو صوت أميركا وإذاعة أوروبا الحرة بالمشاركة في "المؤامرة" الغربية لتقويض النظام الإيراني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة