عبادي تدعو لحجب وسائل "دعاية" إيران   
الثلاثاء 2/1/1435 هـ - الموافق 5/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:53 (مكة المكرمة)، 12:53 (غرينتش)
شيرين عبادي حازت جائزة نوبل للسلام لدفاعها عن حقوق الإنسان في إيران (الأوروبية)
دعت الحقوقية الإيرانية البارزة الحائزة على جائزة نوبل للسلام، شيرين عبادي، الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، لمنع إيران من استخدام أقمارهما الصناعية لبث ما وصفته بالدعايات، وتنقيح العقوبات حتى لا تضر بالشعب.

كما اتهمت المحامية والقاضية السابقة القوى الغربية، الساعية للتوصل إلى اتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي، بغض الطرف عن انتهاكات طهران لحقوق الإنسان.

وانتقدت عبادي -التي حصلت على جائزة نوبل 2003 لدورها في الدفاع عن حقوق الإنسان بإيران- نظام العقوبات الاقتصادية والمالية المفروضة على إيران.

وقالت إنه كان للعقوبات الاقتصادية تأثير قوي على الشعب الذي أفقرته، وإن "بعض الأدوية لا يمكن العثور عليها في إيران، وأسعار الطعام أغلى في إيران من الولايات المتحدة وأوروبا".

وأضافت عبادي أن العقوبات التي تضر المواطن الإيراني العادي يجب أن تستبدل بعقوبات تضعف الحكومة لا الشعب، وضربت مثلا على ذلك بضرورة منع إيران من استخدام الأقمار الصناعية الأوروبية والأميركية لبث برامجها بأكثر من عشر لغات، غير الفارسية، إلى العالم الخارجي.

وقالت أيضا "يجب أن نمنع الحكومة الإيرانية من القدرة على استخدام الأقمار الصناعية". وأضافت "بهذه الطريقة يمكن أن نغلق مكبرات الصوت الدعائية للحكومة".

كما طالبت الحقوقية الإيرانية بفرض حظر على سفر نواب الوزراء، ومن هم أعلى، ومصادرة أموالهم وما لهم من ودائع في البنوك الأوروبية والأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة