جدل النقاب بأوروبا في يوم المرأة   
الاثنين 1431/3/22 هـ - الموافق 8/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:25 (مكة المكرمة)، 13:25 (غرينتش)
هامر بيرغ: حظر النقاب يخالف الديمقراطية والنظام والقيم الأخلاقية (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مسؤول حقوق الإنسان بمجلس أوروبا أن حظر ارتداء النقاب لن يكون مجديا، وقد يجبر المرأة على الانزلاق إلى مزيد من الاغتراب، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمرأة والموافق اليوم الاثنين.
 
وقال توماس هامر بيرغ في بيان "حظر البرقع والنقاب لن يحرر المرأة المضطهدة لكن يحتمل أن يؤدي بها إلى مزيد من الاغتراب بالمجتمعات الأوروبية وإن حظرا عاما على مثل هذه الملابس قد يشكل انتهاكا للخصوصية الفردية".
 
وأضاف "لم يتمكن الذين جادلوا من أجل فرض حظر عام على ارتداء البرقع والنقاب في إظهار كيف أن مثل هذه الملابس بأي طريقة تقوض من الديمقراطية والأمن العام والنظام والقيم الأخلاقية, والواقع أن ارتداء عدد صغير جدا من النساء لمثل هذه الملابس أدى إلى جعل هذه المقترحات أقل إقناعا".
 
وجاء ذلك تزامنا مع مناقشة بعض الدول الأوروبية وبالأخص فرنسا حول ما إذا كان يجب حظر النقاب وبعض الملابس الإسلامية أم لا.
 
يُذكر أن المجلس تأسس عام 1949 لحماية حقوق الإنسان والديمقراطية بأوروبا, ويبلغ عدد أعضائه 47 دولة من بينها أندورا وتركيا وروسيا.
 
ووقع أعضاء المجلس على المعاهدة التي تتضمن تبرير الحد من حقوق الإنسان على أساس الصحة العامة والسلامة والقيم الإخلاقية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة