بعد مائة يوم الريخاوي يوقف إضرابه   
الثلاثاء 1433/9/6 هـ - الموافق 24/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:56 (مكة المكرمة)، 10:56 (غرينتش)
معركة الأمعاء الخاوية التي قادها الأسرى لقيت تضامنا واسعا في الساحة الفلسطينية (الجزيرة)

أنهى الأسير الفلسطيني أكرم الريخاوي إضرابا عن الطعام تجاوز مائة يوم بعد التوصل لاتفاق مع سلطات الاحتلال الإسرائيلية يقضى بفك أسره مطلع العام القادم بعد أكثر من ثماني سنوات وراء القضبان الإسرائيلية.

وقالت مؤسسة "الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان" في بيان إن الريخاوي (39 عاما) من قطاع غزة فك إضرابه الذي استمر مائة ويومين بناء على اتفاق مع إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية يقضي بالإفراج عنه بتاريخ 25 يناير/كانون الثاني 2013 بدلا من تاريخ 25 يوليو/تموز 2013".

وأضاف البيان أنه بذلك التاريخ يكون الريخاوي "قد أنهى ثماني سنوات ونصفا من محكوميته البالغة تسع سنوات".

وأكدت ياسمين -إحدى بنات الريخاوي الخمس- نبأ إنهاء والدها إضرابه وقالت لرويترز "قبل أربعة أيام اتصل أبي ليشاورنا في العرض اللي قدمته له مصلحة السجون الإسرائيلية".

ونقل نادي الأسير الفلسطيني عن الريخاوي قوله "لولا هذه الوقفة ما صمدت طوال هذه الفترة ولما أجبرت السجان على تراجعه عن موقفه المعلن"، مشيرا إلى أنه ظل "متسلحا بوقفة إبناء شعبي وقيادة شعبي وجميع أحرار العالم".

وأفرجت إسرائيل في وقت سابق عن عدة سجناء فلسطينيين في الشهور الثلاثة الأخيرة في أعقاب إضرابهم عن الطعام لفترات متقطعة احتجاجا على اعتقالهم دون محاكمة، وللمطالبة بتحسين ظروف احتجازهم.

كما كانت قد أبرمت اتفاقا مع ممثلي 1600 سجين فلسطيني أوقفوا بموجبه إضرابهم عن الطعام الذي بلغت مدته في عدة حالات 27 يوما مقابل إنهاء الحبس الانفرادي، والسماح بزيارات الأسرى، وتحسين بعض ظروف الأسر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة