ترحيب حقوقي بإدراج التحالف العربي بالقائمة السوداء   
الجمعة 1439/1/16 هـ - الموافق 6/10/2017 م (آخر تحديث) الساعة 5:02 (مكة المكرمة)، 2:02 (غرينتش)

رحبت منظمات حقوقية دولية بقرار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إدراج التحالف العربي على القائمة السوداء للدول المنتهكة لحقوق الأطفال في مناطق النزاع، حيث تسببت هجمات مستمرة للتحالف في مقتل وإصابة مئات الأطفال وتدمير العشرات من المدارس والمستشفيات في اليمن.

وقالت مديرة قسم حقوق الأطفال بمنظمة هيومن رايتس ووتش جو بيكر إن إدراج التحالف العربي على القائمة السوداء يجب أن تتبعه خطة عملية واضحة للتأكد من تنفيذ التحالف لالتزاماته بحماية الأطفال. وأضافت "حان الأوان لأن يوقف التحالف غاراته في اليمن بشكل كامل".

ودعت هيومن رايتس -ومقرها بالولايات المتحدة- الحكومات إلى تعليق جميع مبيعات الأسلحة للسعودية، وطالبت التحالف العربي بالكف عن بذل "الوعود الجوفاء" والسماح بوصول الوقود والمساعدات إلى من يحتاج إليها في اليمن، مشددة على ضرورة اتخاذ التحالف الإجراءات لوقف الهجمات غير القانونية.

وفي السياق نفسه قالت ممثلة منظمة العفو الدولية في الأمم المتحدة شيرين تادروس "إننا مسرورون لأن غوتيريش فعل ما فشل فيه سلفه، وأدرك أن هناك عددا كبيرا من الأطفال قتلوا بسبب عمل التحالف العربي".

غارة سابقة للتحالف العربي أصابت مدنيين في محافظة صعدة (غيتي)

وأضافت تادروس في تصريح للجزيرة أن تصنيف تقرير الأمم المتحدة منتهكي حقوق الأطفال في مناطق النزاع إلى صنفين، وتصنيف السعودية والتحالف في الصنف الأول الذي قام ببعض الإجراءات لوقف قتل الأطفال؛ فيه حل وسط، مؤكدة أنه يجب عدم المساومة والتعامل مع العدالة بحل وسطي من أجل أهداف سياسية. ودعت تادروس إلى حظر بيع السلاح لدول التحالف العربي.

كما رحبت منظمة "سام" للحقوق والحريات هي الأخرى بإدراج التحالف العربي على القائمة السوداء، وقال رئيسها نبيل البيضاني إن وضع السعودية والتحالف العربي والحوثيين والقاعدة في نفس القائمة يساعد على إيجاد حل حقيقي في اليمن.

وأضاف البيضاني للجزيرة أن تحركات الحقوقيين في العالم حول ما يجري باليمن ستساهم في دفع السياسيين للتوصل إلى حل، لأن الانتهاكات باتت تحت مراقبة دولية، وأن دول التحالف -وخاصة السعودية والإمارات- وصلت الحد الأخير مع المنظمات الدولية.

وفي باريس رحبت منظمة "أفدي" الدولية لحقوق الإنسان -ومقرها باريس- بالقرار الأممي. كما رحبت به منظمة "ووتش ليست" المعنية بحقوق الطفل في النزاعات المسلحة -ومقرها نيويورك- وقالت إنه يشكل خطوة هامة في محاسبة المسؤولين عن ارتكاب الخروقات، ومنعهم من القيام بهجمات مستقبلية في اليمن.

يذكر أن الأمم المتحدة أدرجت مساء الخميس التحالف العربي ضمن القائمة السوداء لمنتهكي حقوق الأطفال في مناطق النزاع. كما أدرج في القائمة الملحقة بالتقرير الأممي السنوي عن الأطفال كل من حركة الحوثيين وقوات الحكومة اليمنية ومسلحين موالين للحكومة وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب بسبب انتهاكات ضد الأطفال.

وهذه هي المرة الأولى التي يدرج فيها التحالف العربي في اليمن -الذي أنشئ عام 2015- ضمن القائمة السوداء الأممية لمنتهكي حقوق الأطفال في مناطق النزاع. وقد سلم الأمين العام أنطونيو غوتيريش الخميس تقرير المنظمة المذكور إلى مجلس الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة