إدانة أوروبية لتشويش مصدره سوريا وإيران   
الثلاثاء 1433/12/8 هـ - الموافق 23/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:54 (مكة المكرمة)، 8:54 (غرينتش)
مركز التحكم في مقر الاتحاد الأوروبي للتلفزيونات والإذاعات في جنيف (الأوروبية)
دان الاتحاد الأوروبي للتلفزيونات والإذاعات أمس الاثنين ما قال إنه "هجوم على استقلال وسائل الإعلام" حصل مؤخرا بالتشويش على برامج إخبارية تابعة لقنوات أوروبية وأميركية في بعض مناطق الشرق الأوسط، وحمل سوريا وإيران المسؤولية عن ذلك.

وتسبب التشويش في قطع برامج إذاعية وتلفزيونية لقنوات هيئة الإذاعة البريطانية وفرانس24 ودويتشه فيلله وصوت أميركا.

وأعلن موفر الخدمات الفضائية الأوروبية (يوتلسات) أن هذا "التشويش المتعمد والمتقطع" يصدر عن سوريا وإيران.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية فإن عمليات التشويش هذه قد تكون للرد على توقف يوتلسات عن نقل برامج إذاعة وتلفزيون إيران في إطار تشديد العقوبات التي قررها الاتحاد الأوروبي. كما تقول سوريا إن الكثير من القنوات الفضائية تساهم في تأليب الرأي العام ضدها فيما تقول إنها "حرب كونية" تشن عليها.

وشددت المديرة العامة للاتحاد الأوروبي للتلفزيونات والإذاعات إنغريد ديلتنري على أن "الوصول إلى الخبر حق من حقوق الإنسان وجزء من الديمقراطية". وأضافت "ندين هذا الهجوم على حرية وسائل الإعلام".

وكانت قناة الجزيرة قد تعرضت مرارا خلال الآونة الأخيرة لموجة من عمليات التشويش قالت المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية (عربسات) إن إيران -حليفة سوريا- هي مصدرها.

كما تعرضت قناة الجزيرة الرياضية هي الأخرى لتشويش على تردداتها خلال منافسات كأس العالم لكرة القدم عام 2010 بجنوب أفريقيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة