تونس تطالب بتسليمها اثنين بغوانتانامو   
الأحد 1430/6/6 هـ - الموافق 31/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 4:21 (مكة المكرمة)، 1:21 (غرينتش)
عدد من معتقلي غوانتانامو يؤدون الصلاة (رويترز-أرشيف)

أعلنت السلطات التونسية مساء السبت أنها طالبت الولايات المتحدة بتسليمها اثنين من بين عشرة تونسيين تعتقلهم في سجن غوانتانامو الأميركي.
 
وقال مصدر قضائي تونسي إن السلطات القضائية التونسية طلبت تسليم هذين المواطنين لأنه صدرت بحقهما أحكام غيابية في تونس.
 
ولم يكشف المصدر عن اسم الشخصين المطلوبين ومدة الحبس التي يقضيانها في سجن غوانتانامو أو الأحكام الغيابية الصادرة بحقهما في تونس وأسباب إدانتهما، مكتفيا بالإشارة إلى أنه بإمكانهما في حال تسليمهما لتونس الطعن في الأحكام الغيابية الصادرة بحقهما.
 
 وكانت جريدة الصباح التونسية الخاصة ذكرت الجمعة أن التونسيين المطلوبين اعتقلتهما القوات الأميركية في منطقة بغرام بأفغانستان (دون ذكر تاريخ الاعتقال) ونقلتهما إثر ذلك إلى سجن غوانتانامو.
 
وأصدرت تونس أحكاما غيابية بالسجن وصل أقصاها إلى 40 عاما ضد بعض التونسيين المعتقلين حاليا في سجن غوانتانامو بتهمة "الانضمام إلى تنظيمات إرهابية".
 
وعبرت تونس في وقت سابق عن استعدادها لاستقبال كل التونسيين المعتقلين بسجن غوانتانامو، ووصفت المبررات التي تساق لمنع تسليمهم إليها بـ"ادعاءات لا أساس لها من الصحة"، في إشارة إلى منظمات حقوقية أجنبية حذرت من ترحيل معتقلي غوانتانامو التونسيين إلى بلادهم "خشية تعرضهم للتعذيب" في السجون التونسية.
 
وكانت واشنطن سلمت في يونيو/ حزيران 2007 السلطات التونسية معتقلين تونسيين سابقين في غوانتانامو هما عبد الله بن عمر الحاجي ولطفي لاغا اللذين قضت محاكم تونسية بسجنهما غيابيا لمدة 20 عاما بتهمة الانضمام إلى جماعات "إرهابية" في باكستان وأفغانستان.
 
وقد أعادت تونس محاكمة الحاجي ولاغا بعد تسلمهما من واشنطن وخفف عقوبتيهما إلى السجن 7 و3 سنوات على التوالي.
 
ويسعى الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى غلق معتقل غوانتانامو الذي يضم 240 سجينا قبل نهاية العام الجاري ونقل المعتقلين إلى سجون أوروبية أو أميركية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة