ملاحقة رئيس روماني لارتكابه جرائم ضد الإنسانية   
الأربعاء 1437/1/9 هـ - الموافق 21/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:15 (مكة المكرمة)، 14:15 (غرينتش)

قررت النيابة العامة الرومانية ملاحقة رئيس البلاد الأسبق إيون إليسكو بتهمة ارتكاب "جرائم ضد الإنسانية"، في إطار التحقيق حول استخدام عمال مناجم لقمع مظاهرة للمعارضة بشكل عنيف في بوخارست عام 1990.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدث باسم النيابة العامة قوله "لقد أبلغ إليسكو بإطلاق ملاحقات بحقه".

ورفض إليسكو (85 عاما) الذي أمضى ساعة في مقر النيابة العامة خلال الصباح، الرد على أسئلة الصحفيين.

وإليسكو متهم بحشد آلاف عمال المناجم في بوخارست لقمع حركة معارضة احتلت وسط العاصمة أسابيع عدة أواسط عام 1990، بعد ستة أشهر على الإطاحة بالنظام الشيوعي.

وتابعت النيابة العامة أن "القمع العنيف للمظاهرة في ساحة الجامعة أوقع أربعة قتلى وألف جريح ثلاثة منهم بالرصاص".

وأدلى رئيس الاستخبارات الرومانية آنذاك فرجيل ماغورينو بشهادته اليوم أمام المحققين حول دوره في الأحداث.

وقررت النيابة العامة في مارس/آذار إعادة فتح التحقيق في القضية بعد الانتقاد الذي وجهته المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لرومانيا في سبتمبر/أيلول 2014 حول "التحقيق غير المكتمل".

وكان إليسكو -الذي تولى رئاسة رومانيا مرتين من 1990 إلى 1996 ومن 2000 إلى 2004- قد صرح عام 2005 بألا لوم عليه في هذه القضية، وأن إدانته ستشكل "عارا على الأمة".

وكانت النيابة قررت في 2008 إسقاط التهم الموجهة إليه، معتبرة أنه "لا وجود" للوقائع الموجهة إليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة