موريتانيا تبرر طرد صحفي مغربي   
الخميس 1433/2/3 هـ - الموافق 29/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:36 (مكة المكرمة)، 10:36 (غرينتش)

استجواب وزير الخارجية الموريتاني في مجلس النواب حول  طرد صحفي مغربي (الجزيرة نت)  

أمين محمد-نواكشوط

دافعت الحكومة الموريتانية اليوم عن قرارها طرد مراسل ومدير مكتب وكالة المغرب العربي للأنباء (وكالة الأنباء الرسمية في المغرب) حفيظ البقالي، وقالت إنه جاء للمحافظة على مستوى العلاقات الطيبة مع المغرب.

وقال وزير الخارجية الموريتاني حمادي ولد حمادي، في أول تعليق لمسؤول حكومي حول قرار الطرد، إن حكومته اتخذت إجراء خصوصيا بشأن مواطن مغربي "كان يقوم بتصرفات لا تخدم العلاقات بين موريتانيا والمغرب، بل أكثر من ذلك تسيء لهذه العلاقات وتضر بها".

وطلبت الحكومة الموريتانية الأربعاء من مراسل الوكالة المغربية مغادرة البلاد في غضون أربع وعشرين ساعة، وتم إبلاغ القرار للبقالي عن طريق إدارة الأمن وليس عبر وزارة الاتصال الجهة المسؤولة عن العلاقة مع الصحفيين والمراسلين.

ونفى أن يكون البقالي يحمل أي اعتماد رسمي للعمل كصحفي في موريتانيا، قائلا إن الرجل ليس دبلوماسيا وبالتالي فهو لا يتمتع بأي حصانة دبلوماسية، وهو أيضا ليس مراسلا معتمدا من قبل وزارة الاتصال الجهة الوصية على الصحافة وبالتالي فهو لا يحمل أي بطاقة اعتماد أو إذن عمل صحفي.

وأضاف ولد حمادي أن حكومته قررت لأجل الاعتبارات السابقة أن تطلب من الرجل مغادرة البلاد، معتبرا أن ذلك يشكل إجراء سياديا من حق أي بلد أن يقوم به طالما تم خرق القوانين والأعراف المتعلقة بإقامة الأجانب، دون أن يكون الأمر موجها ضد المغرب أو ضد جهة معينة.

وأشار الوزير في رده على سؤال للنائب البرلماني محمد جميل منصور بالقول إن حكومة موريتانيا لن تقبل لأي مواطن مغربي أو حتى موريتاني أن يسيء للعلاقة بين البلدين، معتبرا أن قرار الطرد جاء لخدمة العلاقة بين موريتانيا والمغرب.

وكان النائب محمد جميل منصور قد طالب وزير الخارجية بالكشف عن ملابسات وخلفيات طرد صحفي من دولة شقيقة وجارة بشكل مفاجئ ودون سابق إشعار.

ولد حمادي: لن نقبل لأي شخص يسيء للعلاقات بين نواكشوط والرباط (الجزيرة نت)
تنديد
وتفاعلت قضية البقالي، وأثارت جدلا في الوسطين الإعلاميين الموريتاني والمغربي قبل أن تنتقل لقبة البرلمان الموريتاني.

وأدانت النقابات الموريتانية قرار طرد الصحفي المغربي، واعتبرته إجراء تعسفيا غير مسبوق في تاريخ تعاطي السلطات الموريتانية مع الصحافة.

وطالب الصحفي المغربي حفيظ البقالي، في مؤتمر صحفي بالمغرب، السلطات الموريتانية بالكشف عن المبررات الحقيقية التي كانت وراء طرده، معتبرا أن القرار يشكل خرقا سافرا للقانون ولحرية الصحافة.

كما اعتبرت نقابة الصحفيين المغاربة أن القرار كان تعسفيا ويشكل سابقة، وأنه كان يجب اتباع الإجراءات القضائية المعمول بها والتي تخول للصحفيين حق الدفاع عن أنفسهم، حيث إنه بدون هذه الإجراءات تبقى كل الخطوات والقرارات مرفوضة.

كما رأت وكالة المغرب العربي للأنباء التي يعمل بها البقالي أن القرار غير مبرر على مستوى أخلاقيات المهنة، ولا يعكس مستوى جودة العلاقات بين وكالتي أنباء البلدين.

ويرى الكثيرون في موريتانيا أن قرار طرد الصحفي المغربي يأتي في سياق توتر في العلاقة بين موريتانيا والمغرب على الرغم من نفي الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة