زيتونة: جائزة آنا للشعب السوري   
السبت 1432/11/12 هـ - الموافق 8/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:47 (مكة المكرمة)، 16:47 (غرينتش)


اعتبرت الناشطة السورية رزان زيتونة جائزة "آنا بوليتكوفسكايا" الروسية التي فازت بها أمس موجهة لأبناء وبنات شعبها السوري، الذين أهدرت دماؤهم وقتل منهم ما يقارب ثلاثة آلاف بما سمتها "عقلية الإجرام" ذاتها التي أهدر بها دم صاحبة الجائزة.

وأشارت الناشطة السورية -في حديثها مع الجزيرة نت- إلى أن آنا امرأة روسية دفعت حياتها ثمنا للكرامة الإنسانية والحياة دون قهر وإذلال، في وقت لا يزال فيه النظام الروسي يتخذ موقفا داعما لنظيره السوري رغم ارتكاب الأخير ما وصفتها بجرائم ضد الإنسانية على مدى شهور، كما وثقته منظمات دولية معنية بحقوق الإنسان.

وأعربت عن ثقتها بأن آنا كانت ستتألم كثيرا لو شهدت ما يحدث في سوريا الآن، وما قدمته روسيا من غطاء لما سمته نظام احترف الإجرام، وقضى في ظله عشرات الآلاف في مجازر ومقابر جماعية وفي أقبية الفروع الأمنية، وعانى مئات الآلاف القهر لسنوات طويلة في السجون، وأجبروا على ترديد عبارات ومظاهر الولاء لجلادهم.

وتابعت أن البلاد تم توريثها كمتاع خاص للأسرة الحاكمة في سابقة هي الأولى من نوعها في نظام جمهوري، في ظل صمت وتواطؤ عربي ودولي قل نظيره.

وقالت زيتونة "أريد أن أذكر العالم بأن مثل هذا الشعب الذي مورس بحقه كل هذا الإجرام وما زال صابرا ومستمرا، يستحق أكثر بكثير من الصمت المتواطئ أو التنديد الخجول، الذي استنكف إلى الآن حتى عن إحالة ملف هذا النظام إلى محكمة الجنايات الدولية، رغم إقراره بما ارتكبه من جرائم".

وأكدت أن هؤلاء السوريين الشجعان الذين يعملون بصمت يصنعون تاريخا جديدا لبلدهم ومنطقتهم، ويقومون بعملية خلق لوطن ومستقبل من ركام ما وصفتها بأعتى الأنظمة الاستبدادية في العالم.

وعن الصعوبات التي تواجهها، أوضحت أنها مصاعب تواجه جميع النشطاء بلا استثناء، إذ إن عليهم التواري ومتابعة العمل في الخفاء أو أنه سيتم اعتقالهم، وما يعنيه ذلك من عراقيل كثيرة في التنقل والتواصل.

وذكرت بأنه تم اعتقال شقيق زوجها كرهينة للضغط عليها وعلى زوجها لتسليم أنفسهم لمدة شهرين كاملين، وقد اعتقل زوجها أيضا لثلاثة أشهر.

وكانت لجنة التحكيم قد اختارت زيتونة في الذكرى الخامسة لاغتيال الصحفية الروسية بوليتكوفسكايا التي حملت الجائزة اسمها، وهي جائزة أنشئت لتكريم المرأة المدافعة عن حقوق الإنسان في مناطق الحروب والصراعات التي تتعرض فيها لمخاطر شخصية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة