ترحيب بتحقيق بريطانيا في التعذيب   
السبت 1431/6/8 هـ - الموافق 22/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 4:40 (مكة المكرمة)، 1:40 (غرينتش)
هيغ أمر بفتح تحقيق قضائي حول تواطؤ أمن بلاده في حالات تعذيب الأوروبية-أرشيف)
رحّبت منظمة العفو الدولية (أمنستي) بإعلان وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ فتح تحقيق قضائي حول تواطؤ أجهزة أمن بلاده في تعذيب مشتبه في صلاتهم بما يسمى الإرهاب أثناء احتجازهم في الخارج، وطالبتها بإيضاحات.
 
وأوصت المنظمة، التي تتخذ من لندن مقرا لها، بأن يجيب التحقيق عن تساؤلات بينها طبيعة السياسات والممارسات التي تبنتها بريطانيا رداً على انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها الولايات المتحدة وبلدان أخرى ضد أشخاص بينهم بريطانيون خارج حدودها منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول2001.
 
وأضافت أمنستي أن التحقيق يجب أن يغطي أيضاً مساعي الحصول على المعلومات -التي قد تكون انتُزعت من الأشخاص تحت التعذيب، أو التي تم الحصول عليها بطريقة غير شرعية- وكيفية استخدامها.

وطلبت المنظمة بأن يرد التحقيق على تساؤل يتعلق بالخطوات التي اتخذتها لندن حين أثار الصليب الأحمر عام 2003 وللمرة الأولى القلق إزاء انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان على أيدي قوات التحالف في العراق في سجن أبو غريب، وما إذا كانت أبرمت المزيد من الاتفاقات الثنائية السرية حول التعاون في الحرب على ما يسمى الإرهاب وما ترتب عليها.
 
وقالت المنظمة إن التحقيق الذي دعت إليه الخارجية البريطانية يجب أن يركز على معرفة التوجيهات في ما يتعلق بدور الأجهزة الأمنية في التعامل مع المحتجزين واستجوابهم في الخارج قبل هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، وما إذا كانت تغيرت منذ ذلك الحين، ودور وكالات الاستخبارات العسكرية وعملائها في الممارسات السابقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة