ارتفاع مطرد لاستهداف عمال الإغاثة بالعالم   
الثلاثاء 1435/10/23 هـ - الموافق 19/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:30 (مكة المكرمة)، 8:30 (غرينتش)

قالت الأمم المتحدة إن العام الماضي شهد ارتفاعا ملحوظا لعمليات استهداف عمال الإغاثة والمنظمات الإنسانية في العالم بنسبة وصلت الى 66% عن العام الذي سبقه.

وبيّنت المنظمة في إحصائية أصدرتها أن 155 عاملا تابعا لمنظمات إنسانية لقوا حتفهم وأصيب 171 آخرون بجروح، في حين تعرض 134 للاختطاف خلال العام المنصرم.

وتشير الإحصائيات إلى أن عام 2013 شهد رقما قياسيا في أعمال العنف والقتل اُستهدف فيها موظفون يعملون لصالح منظمات إنسانية، إذ وصل عدد الهجمات إلى 460 هجمة واعتداء أودت بحياة 155 عامل إغاثة، وإصابة 171 بجروح، علاوة على اختطاف 134 شخصا.

ورُصدت هذه الوقائع في ثلاثين دولة حول العالم، لكن أفغانستان وسوريا وجنوب السودان وباكستان والسودان استحوذت على العدد الأكبر من حالات العنف والاستهداف للمدنيين.

وفي ضوء ما شهده العام الجاري من اعتداءات على عمال الإغاثة، خاصة في عدوان إسرائيل الأخير على غزة، فينتظر أن تكون الأعداد -مع انتهائه- صادمة ومفزعة. وقد أفردت منظمة العفو الدولية تقريرا مؤخرا لاستهداف إسرائيل المتعمد لعمال الإغاثة.

وتستمر أطراف النزاع في ممارسة العنف ضد عمال الإغاثة الإنسانية وإعاقتهم عن القيام بمهامهم لإيصال المساعدات الإنسانية للضحايا وهو ما يعد جريمة حرب بموجب القانون الدولي الإنساني ويستحق مرتكبه الملاحقة والعقاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة