أمنستي تدعو تركيا لفتح منافذها بوجه الفارين   
الثلاثاء 29/11/1435 هـ - الموافق 23/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:39 (مكة المكرمة)، 12:39 (غرينتش)

دعت منظمة العفو الدولية تركيا إلى إبقاء منافذها الحدودية مع سوريا والعراق مفتوحة في وجه الفارين من المعارك في هذين البلدين وانتهاكات حقوق الإنسان فيهما.

وشرعت تركيا في إغلاق بعض منافذها الحدودية مع سوريا عقب تدفق 130 ألف لاجئ كردي إليها في الأيام القليلة الماضية فرارا من تقدم تنظيم الدولة الإسلامية.
 
وقال مدير برنامج حقوق اللاجئين والمهاجرين بالمنظمة شريف السيد علي "لا شك في أن تدفق موجات اللاجئين الأخيرة إلى تركيا قد خلق المزيد من الضغوط على موارد تركيا التي ترزح تحت ضغوط مشابهة منذ أمد، ولكن لا يجوز استخدام ذلك ذريعة لحرمان الفارين من ويلات الحرب من فرصة العثور على ملاذ آمن".
 
وأضاف أنه على المجتمع الدولي المسارعة لدعم تركيا وغيرها من البلدان المجاورة لسوريا بغية الحيلولة دون وقوع المزيد من المعاناة.
 
وحسب المسؤول الحقوقي البارز، سارع قادة العالم إلى إدانة "الفظائع" التي يرتكبها تنظيم الدولة في كل من العراق سوريا، "ويتعين عليهم الآن أن يمدوا يد العون للفارين من وجه تلك الجماعة".
 
وطالبت أمنستي أنترناشيونال بلدان العالم بتضافر الجهود على هامش اجتماعات اللجنة التنفيذية للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين التي سوف تعقد الأسبوع القادم في جنيف من أجل التصدي لهذه الأزمة العالمية بشكل مشترك.
 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة