إدانة تركية لانحياز وسائل إعلام فرنسية للانقلاب   
الأحد 1437/11/5 هـ - الموافق 7/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:09 (مكة المكرمة)، 15:09 (غرينتش)

أدانت منظمات مجتمع مدني تركية في فرنسا انحياز وسائل إعلام فرنسية لـمحاولة الانقلاب الفاشلة، والتزامها "الصمت" تجاه مظاهرات "صون الديمقراطية" التي تشهدها المدن والولايات التركية منذ منتصف يوليو/تموز الماضي.

جاء ذلك في وقفة احتجاج لـ"منبر الديمقراطية ضد الانقلاب" أمام مبنى نادي الإعلام الأوروبي بستراسبورغ، حيث تلا مسؤولو المنبر، الذي يضم 11 منظمة مجتمع مدني، بيانا انتقد وسائل الإعلام الفرنسية المنحازة للانقلابيين.

وحمل المحتجون لافتات كتب عليها عبارات "الإعلام الفرنسي صامت إزاء مقتل 246 وإصابة 1500 بمحاولة الانقلاب في تركيا"، و"داعش والكيان الموازي وحزب العمال الكردستاني ... كلها منظمات إرهابية"، و"كلا! أردوغان لم يهرب، كان مع الشعب"، وردّدوا عبارات مؤيدة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ودعا متحدثون إلى ضرورة رفض العالم أجمع لكل "الجرائم التي ترتكب ضد حكومة منتخبة وصلت إلى السلطة بوسائل ديمقراطية". وأكدوا مضيهم قدما في مواصلة "رفض التضليل والانحياز في فرنسا".

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول ليل 15 يوليو/تموز الماضي محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر من الجيش تتهمها السلطات التركية بموالاة جماعة الخدمة التي أسسها الداعية المثير للجدل فتح الله غولن.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة