إضرابات عن الطعام بسجن أريحا   
الأربعاء 1431/12/24 هـ - الموافق 1/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:08 (مكة المكرمة)، 16:08 (غرينتش)

 غسان ذوقان خرج من سجون الاحتلال ليدخل مباشرة في سجون السلطة (الجزيرة نت)
الجزيرة نت-خاص
انضم المحاضر الجامعي غسان ذوقان لقائمة المضربين عن الطعام في سجون السلطة الفلسطينية، حيث أصبح المضرب السابع بعد إقدام ستة آخرين في سجن مدينة أريحا قبل عدة أيام على ذات الخطوة.

وقالت عائلة غسان ذوقان (54 عاما)، وهو من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، إن ابنها الذي تتهمه السلطة بالانتماء لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أضرب عن الطعام رفضا لعملية اعتقاله، خاصة أنه لم يمض على الإفراج عنه من سجون الاحتلال سوى أسبوعين بعد قضاء ثلاث سنوات بالاعتقال الإداري.

وأكدت عائلة ذوقان، المحاضر في كلية التربية بجامعة النجاح الوطنية بنابلس، أن ابنها باشر إضرابه عن الطعام منذ ثلاثة أيام رغم معاناته من مشاكل صحية مختلفة، وحيث كان قد فقد أكثر من 20 كيلوغراما من وزنه خلال اعتقاله في سجون الاحتلال. وحملت زوجته الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة عن حياته.

واستنكرت عائلة ذوقان، التي مُنعت من زيارته، صمت إدارة جامعة النجاح الوطنية التي يحاضر في كلية التربية التابعة لها، والمؤسسات الحقوقية إزاء اعتقاله. وطالبت بالعمل على إنقاذ حياته والإفراج عنه فورا.

وكانت حركة حماس قد استنكرت اعتقال ذوقان، مشيرة إلى أن اعتقاله يأتي نتيجة طبيعية للتنسيق الأمني مع الاحتلال، وأن اعتقاله خدمة مجانية له.

وفي ذات السياق، ما زال ستة من معتقلي حركة حماس في سجن أريحا وسط الضفة الغربية، وهم محمد شوقية ووائل البيطار ومجد عبيد وأحمد العويوي ومهند نيروخ ووسام القواسمي، يخوضون إضرابا عن الطعام منذ عدة أياما احتجاجا على ما أسموها المعاملة القاسية تجاههم من الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

وحذرت حماس في وقت سابق من استمرار اعتقال أبنائها وقياداتها بالضفة الغربية، مشيرة إلى أن عمليات الاستهداف لعناصرها تصاعدت في الآونة الأخيرة، رافضة كل "ادعاءات الأجهزة الأمنية" وتبريراتها لتلك الاعتقالات.

وكانت الأجهزة الأمنية الفلسطينية قد عزت بعض عملياتها لاعتقال عناصر من حماس -وبينهم المعتقلة تمام أبو السعود (47 عاما) من نابلس- لوجود "مخططات" لديهم "للعبث بالأمن العام الفلسطيني"، في إشارة إلى إعلانها اعتقال خلية تابعة لحماس مع أول أيام عيد الأضحى كانت تخطط لتنفيذ تفجيرات في نابلس واغتيال محافظها جبرين البكري، حسب تعبيرها.

وعلى صعيد آخر علمت الجزيرة نت أن العديد من معتقلي حماس -خاصة في سجن الجنيد بنابلس- ينوون خوض إضرابات عن الطعام احتجاجا على ما يقولون إنها حملة عنف شديدة من قبل الأجهزة الأمنية بحقهم.

وتقول حماس إن عدد معتقليها لدى الأجهزة الأمنية تجاوز 500 معتقل، بينهم قرابة 200 في سجن الجنيد بنابلس، وأن بقية المعتقلين موزعون على مختلف سجون السلطة بالضفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة