الجنائية الدولية تصدر أول أحكامها   
الثلاثاء 1433/8/20 هـ - الموافق 10/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:33 (مكة المكرمة)، 12:33 (غرينتش)
لوبانغا رفض التهم الموجهة إليه (الفرنسية)

في أول حكم لها منذ إنشائها قبل نحو عشر سنوات, قضت المحكمة الجنائية الدولية بالسجن 14 عاما على قائد المليشيا الكونغولي توماس لوبانغا دييلو بتهمة تجنيد الأطفال وإجبارهم على القتال في الحرب التي شهدتها جمهورية الكونغو الديمقراطية وانتهت عام 2003.

وقال رئيس المحكمة أدريان فولفورد إن الفترة التي قضاها لوبانغا دييلو في الحجز في لاهاي ستحتسب من فترة العقوبة، وهو ما يعني أن أمامه ثماني سنوات في السجن فقط.

وانتقد فولفورد أول مدع للمحكمة وهو لويس مورينو أوكامبو الذي أنهى مؤخرا فترته لـ"أدائه السيئ في القضية".

وجاء الحكم بينما أصر لوبانغا البالغ من العمر 51 عاما والمسجون في لاهاي منذ عام 2006 على براءته من التهم المنسوبة إليه.

يشار إلى أن الحكم الذي صدر اليوم هو أول حكم تصدره المحكمة الجنائية الدولية الدائمة التي احتفلت مؤخرا بالذكرى العاشرة لإنشائها. ووفق نظام روما الأساسي الذي أنشأ المحكمة الجنائية الدولية، يحق للقضاة أن يصدروا عقوبة السجن ثلاثين عاما كحد أقصى أو السجن مدى الحياة.

وكان الاتهام قد طلب في 13 يونيو/حزيران السجن ثلاثين عاما بحق لوبانغا, لكن القضاة منحوا قائد المليشيا السابق ظرفا مخففا، وأقروا بـ"تعاونه الدائم مع المحكمة طوال المحاكمة, في حين أن سلوك الاتهام أخضعه لضغط دائم وغير مبرر". ولم يطلب الدفاع حتى الآن السماح له باستئناف الحكم، علما بأن أمامه مهلة ثلاثين يوما للقيام بذلك.

يذكر أن نحو ستين ألف شخص قتلوا في منطقة إيتوري بشرق جمهورية الكونغو الديمقراطية في صراع عرقي استمر من عام 1999 حتى عام 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة