بريطانيا تحاكم ضابطا نيباليا بتهمة التعذيب   
الاثنين 1434/2/25 هـ - الموافق 7/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:30 (مكة المكرمة)، 16:30 (غرينتش)
قانون بريطانيا يسمح بمحاكمة منتهكي حقوق الإنسان في أي مكان خارج البلاد (رويترز-أريشف)

أجاز قضاء بريطانيا محاكمة ضابط نيبالي سابق على أراضيها بتهمة ممارسة التعذيب في نيبال، مما أثار خلافا دبلوماسيا بين كتماندو ولندن بهذا الصدد.

وحسب تقرير صحفي، فإن العقيد النيبالي كومار لاما ظهر يوم السبت أمام محكمة وستمنستر بتهمة تعذيب رجلين في ثكنة للجيش النيبالي عام 2005، بعد اعتقاله من قبل الشرطة البريطانية في بلدة سانت ليوناردز أثناء قيامه بزيارة أفراد من أسرته.

وقد أجاز المدعي العام دومينيك غريف محاكمة لاما الذي عمل مع مهمة قوات حفظ السلام الدولية في جنوب السودان، لكن قراره أثار خلافا دبلوماسيا بين لندن وكتماندو التي اعتبرت ذلك تدخلا في الشؤون الداخلية.

وطالبت نيبال بالإفراج الفوري عن لاما، وأوعزت لسفارتها في لندن توجيه رسالة احتجاج لحكومتها، في حين أن محامي عائلات الضحايا رحبوا بقرار السلطات البريطانية استخدام مبادئ الولاية القضائية العالمية بحق لاما، والتي تسمح بمقاضاة مرتكبي جرائم التعذيب في المملكة المتحدة بغض النظر عن مكان وقوعها.

وكانت الشرطة البريطانية اعتقلت لاما (46 عاما) الخميس الماضي واحتجزته بموجب المادة 134 من قانون العدالة الجنائية لعام 1988 للاشتباه في ممارسته التعذيب.

ويسمح القانون البريطاني باعتقال ومحاكمة الأشخاص المتهمين بانتهاك حقوق الإنسان في الخارج، حتى لو كانت الانتهاكات غير مرتبطة بأي أحداث على الأراضي البريطانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة