بيلاي تنتقد عدم إحالة سوريا للجنائية   
الاثنين 1434/4/14 هـ - الموافق 25/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:53 (مكة المكرمة)، 13:53 (غرينتش)
بيلاي أثناء افتتاح الدورة السنوية الرئيسية لمجلس حقوق الإنسان بجنيف اليوم (الفرنسية)
انتقدت المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة نافي بيلاي مجلس الأمن الدولي لفشله في إحالة ملف الأزمة السورية إلى المحكمة الجنائية الدولية، في وقت تحدث رئيس الجمعية العامة للمنظمة الدولية فوك جيريميك عن "مذبحة" في سوريا.

وقالت بيلاي أثناء افتتاح الدورة السنوية الرئيسية لمجلس حقوق الإنسان في جنيف اليوم إن المجلس فشل في إحالة الملف السوري "على الرغم من التقارير المتكررة التي تشير إلى جرائم معممة أو منهجية إضافة إلى انتهاكات، وهي التقارير الصادرة عن مكتبي وعن لجنة التحقيق الدولية بشأن سوريا وعن منظمات المجتمع المدني".

وفي تقريرها الأخير الذي نشر في الـ18 من الشهر الجاري، اتهمت لجنة التحقيق -التي تنتهي مهمتها في ختام الدورة الحالية لمجلس حقوق الإنسان في الـ22 من الشهر المقبل- طرفي النزاع الرئيسيين بارتكاب جرائم حرب.

ومن جهته انتقد رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة فوك جيريميك المجتمع الدولي لإخفاقه في وضع حد للمعاناة الإنسانية في سوريا، وقال "منذ قرابة السنتين لم ينجح المجتمع الدولي في وضع حد للمذبحة".

وأضاف "الوقف الفوري للأعمال الحربية يجب أن يكون أولى أولوياتنا وينبغي أن تليه عملية سياسية تسمح للمواطنين في سوريا بتحديد مسار مستقبلهم السياسي بحرية".

ووجه من جهة أخرى "نداء إنسانيا" إلى الأطراف المتورطة في "الحرب الأهلية السورية" ليوقفوا المعارك "فورا".

من جانبه تحدث وزير الخارجية السويسري ديدييه بورخالتر عن "الكارثة الإنسانية" في سوريا، وحث مجددا مجلس الأمن الدولي على إحالة الأزمة السورية إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وفي 14 يناير/كانون الثاني الماضي وجهت مجموعة من 57 دولة بقيادة سويسرا رسالة إلى مجلس الأمن الدولي تطلب منه فيها رفع القضية إلى المحكمة الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة