فعاليات حول حقوق الإنسان بجامعة الجنان بلبنان   
الجمعة 1429/12/22 هـ - الموافق 19/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:05 (مكة المكرمة)، 15:05 (غرينتش)
 
جامعة الجنان بطرابلس ناقشت مسألة حقوق الإنسان بين التنظير والتطبيق (الجزيرة نت)

نقولا طعمة-طرابلس

أحيا قسم حقوق الإنسان في جامعة الجنان بطرابلس، ومنظمة العفو الدوليّة، الذكرى الستين لإقرار الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في احتفال جرى في قاعة المؤتمرات بالجامعة تخللته مداخلات لممثل المكتب الإقليمي لمنظمة العفو الدولية في لبنان أحمد كرعود ورئيسة القسم لينا طبال.

وأقيمت ضمن الاحتفال، فعالية خاصة بالمعتقل المحرّر من السجون الإسرائيلية أنور ياسين، تحدّثت في بدايته رئيسة الجامعة د. منى يكن.
 
وأعلنت يكن عن منح ياسين منحة من جامعتها لمتابعة دراسته في الإعلام حيث يعمل مراسلا بالتلفزيون الجديد، بالإضافة إلى منحه ماجستيرا فخرية في حقوق الإنسان نظرا لنضالاته في المعتقلات الإسرائيلية.
 
مفارقات الذكرى
رئيسة الجامعة منى يكن تكرم الأسيرالمحرر أنور ياسين (الجزيرة نت) 
وتحدّث ياسين عن المناسبة للجزيرة نت مثنيا على دور الجمعيات التي ترفع الصوت من أجل حقوق الإنسان وقضاياه، قائلا إنّ "قضيتي كمعتقل سابق تتقاطع مع القضايا التي تحمل لواءها الجهات ضدّ انتهاك هذه الحقوق، وثمة قواسم كثيرة تجمعنا".
 
وناشد ياسين بهذه المناسبة الجمعيات أن تكون على قدر المسؤولية في الدفاع عن حقّ الصحفي العراقي منتظر الزيدي بالتعبير عن رفضه للمجازر التي ارتكبت بحق العراق، وعن سخط أبناء العراق الأحرار وكل أحرار العالم، ضد المجرم الذي كشف بلسانه كم كان مخطئا.
 
أما د. لينا طبال فقد قالت للجزيرة نت إن مناسبة إقامة الاحتفال في الذكرى الستين لإعلان شرعة حقوق الإنسان جاءت تحت شعار (الكرامة والعدالة للجميع) "وأردنا أن نظهر مفارقة حلول الذكرى مع الذكرى الستين لنكبة فلسطين".
 
 فمن جهة أولى، هناك وعي لحقوق الإنسان على المستوى العالمي، ومن جهة ثانية لا تزال هذه الحقوق منتهكة إلى حدود كبيرة، لا بل نجدها متعاظمة ضد الشعب الفلسطيني.
 
وأضافتطبال "أردنا أن نشدّد على جوانب الاعتقال بتكريم المناضل أنور ياسين، ونعتبره في مقاومته للاحتلال مناضلا في مجال حقوق الإنسان والدفاع عن قضايا البشر المحقّة".
 
معان حاضرة
جانب من  المشاركين باحتفالية الجامعة 
(الجزيرة نت)
وعلّق أحمد كرعود على إقامة الاحتفال في جامعة الجنان بقوله للجزيرة نت إنّ الجامعة أرادته مناسبة لنستفيد من التعريف بمعاني هذه الذكرى للطلاب الأكاديميين والجامعيين، وعلى أهمية حماية حقوق الإنسان وتعزيزها.
 
وأضاف "للاحتفال في هذه الجامعة الواقعة في لبنان الشمالي معنى كبير لأن هذه المنطقة لا تزال في الذكرى الستين لإعلان الشرعة تعاني حرمانا كبيرا حتى من أبسط الحقوق في العديد من الحالات "ويسلّط الاحتفال الضوء على انتهاك هذه الحقوق".
 
وضمن مداخلات الطلاب لاحظت طالبة الماجستير الجزائريّة ناديا غانم -أول من التحقت بقسم حقوق الإنسان في الجنان- أنّها ترى ثغرات كبيرة بين ما درسته نظريّا في القسم، والمناسبة التي تحلّ فيها ذكرى إطلاق الشرعة، وبين الواقع المعاش لحقوق الإنسان.
 
وانتقدت غانم مواقف بعض الدول العربية التي لا تزال تتجاهل حقوق الإنسان، وقدّمت مثالا منها رفض التوقيع على اتفاقيات تتعلّق بحقوق المرأة كحقها في إعطاء الجنسيّة لأبنائها "والعديد من الدول العربية رفضت هذه الاتفاقية، وبعضها تراجع عن موقفه، لكنّ دولا أخرى لا تزال تتحفّظ عليها".
وجرى أثناء المناسبة عرض سينمائي لفيلم حنين الغوردل، من إنتاج الجزيرة، للمخرج جان شمعون الذي شارك في الاحتفال.
 
وذكر شمعون أن أفلامه تناولت شؤون المعتقلات، خصوصا منها معتقل الخيام الذي كان من أكثر الأماكن اعتداء على كرامات الناس المدافعين عن أرضهم وبلدهم على حد قوله.
 
وقال أيضا إن غالبيّة أفلامه تتناول دفاع الإنسان عن وطنه، وعن قضاياه، "وعندما يدافع الإنسان عن وطنه، يعني أن هناك قصّة حقوق مغتصبة دفعته للدفاع عنها".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة