إدانة للعنف ضد الإعلاميين بالقاهرة   
الخميس 1/3/1432 هـ - الموافق 3/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:23 (مكة المكرمة)، 19:23 (غرينتش)
الحكومة المصرية متهمة بمحاولة فرض تعتيم إعلامي على الأحداث (غيتي)

قال مركز الدوحة لحرية الإعلام إنه يواصل وبقلق شديد مواكبة موجة الانتهاكات التي تتعرض لها حرية الإعلام في مصر، ويدين بشدة الاعتداءات التي تعرض لها العديد من الصحفيين في مختلف مناطق القاهرة أثناء تغطيتهم للمواجهات التي وقعت بين المتظاهرين وأنصار الرئيس حسني مبارك بميدان التحرير.

وقد استهدفت اعتداءات نفذها مناصرون للرئيس مبارك صحفيين وطواقم صحفية تابعة لـ"بي بي سي" وشبكة الجزيرة و"سي إن إن"، كما تعرض الصحفيون أثناء أدائهم لواجبهم لحملة تشنيع بلغت حد تلفيق تهم ضدهم مخلة بمواثيق الصحافة وحرية الإعلام ورشقهم بالحجارة وتعرضهم للضرب وتكسير معداتهم على أيدي مدنيين كانوا من المتظاهرين المؤيدين للرئيس مبارك.

وفي غياب حصيلة نهائية لعدد الخروقات التي استهدفت الصحفيين الموفدين لتغطية أحداث مصر يشجب مركز الدوحة لحرية الإعلام اعتقال الصحفي البلجيكي سيرج ديمون مراسل صحيفة لوسوار البلجيكية، كما يطالب بإعادة المواد الفيلمية التي أخذت من طاقم قناة الجزيرة باللغة الإنجليزية عند اعتقال خمسة من أفراد طاقمها بفندق هيلتون بالقاهرة الذين أفرج عنهم فيما بعد.




كما يطالب مركز الدوحة لحرية الإعلام بوقف الضغوط الممارسة على شركات الإنتاج التلفزيوني المصرية وإجبارها على عدم بيع صور الأحداث للمحطات التلفزيونية الأجنبية ووكالات الأخبار الإعلامية، ويهيب بالمجتمع الدولي التحرك بكل قوة لوقف التعنيف الذي يتعرض له الصحفيون ومراسلو وكالات الإعلام وقنوات التلفزيون الدولية بهدف فرض تعتيم إعلامي شامل على أحداث مصر.

ويحيي مركز الدوحة لحرية الإعلام بهذه المناسبة المدونين الشباب في مصر الذين يواكبون الأحداث في بلادهم عن كثب، ويواصلون رفد الرأي العام بتطورات الموقف رغم الصعوبات والعراقيل التي تعترض طريقهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة