العفو الدولية: جرائم حرب بجنوب السودان   
الثلاثاء 1437/10/8 هـ - الموافق 12/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:11 (مكة المكرمة)، 12:11 (غرينتش)

دعت منظمة العفو الدولية (أمنستي) الأطراف المتحاربة في جنوب السودان إلى اتخاذ جميع التدابير الممكنة لحماية المدنيين، ومن ضمنهم آلاف احتموا بقواعد الأمم المتحدة في هذا القطر الأفريقي الذي تمزقه الصراعات.

وسقطت قذائف مدفعية يومي 10 و 11 يوليو/تموز في أحياء مدنية بالقرب من قاعدة رياك مشار نائب الرئيس في حي جبل، مما أسفر عن إصابة مدنيين وإلحاق أضرار بمنازلهم.

وقالت المسؤولة في المنظمة إليزابيث دنغ إن على الأطراف المتناحرة إزالة الأهداف العسكرية من المناطق المدنية والعمل مع البعثة الأممية بجنوب السودان لإخراج المدنيين من مناطق خط المواجهة.

وشددت المنظمة على أن "الهجمات على المدنيين وموظفي الأمم المتحدة الذين يقدمون المساعدات الإنسانية تشكل انتهاكات للقانون الإنساني الدولي، وقد تشكل جرائم حرب".

ووفق المنظمة فإن العديد من المدنيين لم يتمكنوا من الخروج من منازلهم منذ اندلاع القتال بالسابع من الشهر الجاري وقد نفد كل ما لديهم من طعام وماء، بينما فر آخرون إلى الكنائس ومواقع النزوح التابعة للأمم المتحدة ليواجهوا بقصف مدفعي في الأيام الأخيرة.

وذكر تقرير لأمنستي أن تجدد القتال بين القوات الموالية للرئيس سلفاكير ميارديت وتلك التابعة لنائبه مشار يسلط الضوء على الحاجة الملحة لفرض حظر شامل على توريد الأسلحة إلى هذا البلد.

وقد دأبت أمنستي -وفق التقرير- على الضغط من أجل وقف عمليات نقل الأسلحة منذ اندلاع الصراع لأول مرة في ديسمبر/كانون الأول 2013، وذلك للمساعدة في وضع حد لانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني في جنوب السودان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة