منظمة حقوقية تدعو عباس للإفراج عن معتقل   
الاثنين 1434/1/20 هـ - الموافق 3/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:15 (مكة المكرمة)، 12:15 (غرينتش)
نشطاء فلسطينيون في تظاهرة سابقة تندد بالاعتقالات السياسية في الضفة (الجزيرة نت)
دعت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إلى الإفراج "الفوري" عن الأسير السابق في سجون الاحتلال والقابع حاليا في سجون السلطة الفلسطينية، خضر السركجي، وحمّلت الرئيس محمود عباس "المسؤولية الكاملة عن سلامته".

وبحسب المنظمة فإن السركجي معتقل منذ الـ23 من سبتمبر/أيلول الماضي لدى أجهزة أمن السلطة الفلسطينية، "وهو لا زال منذ ذلك التاريخ حبيس زنزانة انفرادية يمنع عليه الاتصال بالعالم الخارجي".

ونسبت المنظمة لعائلة من وصفته بالمعتقل السياسي دعوتها جميع القوى الحقوقية للتدخل العاجل لإنقاذه.
 
وكان خضر السركجي -الأب لثلاثة أطفال والبالغ من العمر 36 عاما- قد اعتقلته سلطات الاحتلال عدة مرات كان آخرها عام 2008، حيث أمضى ما يقارب أربع سنوات في سجون الاحتلال.

وبحسب المنظمة فإنه "عقب الإفراج عنه بأسبوع بدأ جهازا الأمن الوقائي والمخابرات بالتسابق على استدعائه والتحقيق معه"، حيث استمر هذا الحال مدة شهر كامل، ثم ذلك جرى استدعاؤه بشكل متقطع حتى تاريخ اعتقاله.

ويتعرض السركجي "لتعذيب نفسي منهجي" في ظل ظروف اعتقال "غاية في الصعوبة" وتجرى معه التحقيقات المكثفة ليلا حتى ساعات الصباح، وقد فقد من وزنه ما يقارب 15 كغم مما ينذر بتدهور حالته الصحية، وذلك وفق بيان للمنظمة تلقت الجزيرة نت نسخة منه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة