استشهاد 11 فلسطينيا الشهر الماضي   
الثلاثاء 20/5/1431 هـ - الموافق 4/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:49 (مكة المكرمة)، 12:49 (غرينتش)

فلسطينيون يشيعون جثامين شهدائهم في نابلس

أفادت مؤسسة التضامن الدولي لحقوق الإنسان بأن 11 فلسطينياً استشهدوا في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة بسبب الاحتلال الإسرائيلي خلال الشهر المنصرم، ستة في الضفة وخمسة في غزة.

وقالت المؤسسة في تقريرها الشهري إن من بين الشهداء الطفلتين الشقيقتين ماسة وجنى علي حسين فقهاء (6 و5 سنوات) من بلدة طوباس القريبة من جنين، وقد استشهدتا إثر إقدام جيب عسكري إسرائيلي بسرعة فائقة على الاصطدام بجرار زراعي من الخلف كانتا على متنه مع عائلتهما.

واستشهدت سمر سيف رضوان (21 عاما) من اللبن الشرقية القريبة من نابلس بعد أن دهسها مستوطن عن قصد ولاذ بالفرار.

وتوفي المسن محمد ضامن عبد الكريم عليات (62 عاما) من دير ضعيف قرب جنين بعد إصابته بنوبة قلبية بسبب طول الانتظار على حاجز الحمرا العسكري قرب طوباس أثناء توجهه إلى الأردن.

كما استشهد الأسير رائد أبو حماد (27 عاما) من العيزرية قرب القدس في زنزانته الانفرادية التي قضى فيها عاما ونصف العام بسجن بئر السبع.

ومن بيت عوا قرب الخليل اغتالت القوات الإسرائيلية إسماعيل علي السويطي (45 عاما) بعد محاصرته في منزله ومن ثم هدمه.

في حين استشهد خمسة فلسطينيين في قطاع غزة هم مروان الجربة (25 عاماً) ووائل أبو جلالة وثالث مجهول الهوية، وجميعهم استشهدوا في اشتباك مسلح وقع قرب منطقة جباليا بعد توغل لقوات الاحتلال في المنطقة.

ومن بين الشهداء أيضا محمد جمعة سليم (24 عاماً) من الشجاعية حيث اغتيل في قصف إسرائيلي لجباليا، وأحمد سليمان سالم (19 عاماً) من حي الشجاعية وقد استشهد برصاص الجيش الإسرائيلي بينما كان يشارك في مسيرة أقيمت احتجاجا على إقامة الحزام الأمني.

وذكر تقرير مؤسسة "التضامن الدولي لحقوق الإنسان" أن قوات الاحتلال واصلت حملات الاعتقال خلال شهر أبريل/ نيسان الماضي، حيث اعتقل أكثر من 285 فلسطينيا، وقد تميزت الاعتقالات خلال الشهر المنصرم بتصاعدها بحق الفلسطينيين المقدسيين حيث تم اعتقال العشرات منهم خلال المواجهات التي وقعت في المدينة المقدسة وبالتحديد في حي سلوان أثناء التظاهرات التي أقيمت احتجاجا على الاستيطان في المدينة.

وكان من بين من اعتقلتهم قوات الاحتلال 26 طفلاً من شتى مناطق الضفة الغربية ممن تقل أعمارهم عن الثامنة عشرة، وفلسطينيتان هما شيرين عيساوي(29 عاما) من مدينة القدس والتي تم اعتقالها على حاجز عسكري أثناء عودتها من محاضرة لها في مقر الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال في حي الشيخ سعد المقدسي، وهي محامية وناشطة في الدفاع عن الأسرى والمعتقلين.

والأخرى حليمة عبد ربه محمد شوامرة (58 عاما) من دورا قرب الخليل حيث أقدم جنود الاحتلال على اقتحام منزلها واعتقالها باعتبارها رهينة لإجبار ابنها على تسليم نفسه، حسب ما جاء في التقرير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة