لجنة لتقصي الحقائق بشأن أقباط رفح   
الخميس 1433/11/26 هـ - الموافق 11/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:31 (مكة المكرمة)، 13:31 (غرينتش)
الرئاسة المصرية: لن نسمح لأحد بتهديد أقباط رفح (الجزيرة-أرشيف)
قالت عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر ماريان ملاك إن المجلس شكل لجنة لتقصي الحقائق بشأن أوضاع الأسر المسيحية في مدينة رفح بشمال سيناء، وذلك بعدما قيل عن تعرضهم للتهديد من قبل من وصفوا بأنهم متشددون.

وبحسب ملاك، فإن اللجنة ستبدأ عملها اليوم الخميس، حيث تلتقي الأسر القبطية هناك بالإضافة إلى الأنبا قزمان أسقف شمال سيناء.

وأضافت أن اللجنة -التي تضم بالإضافة إليها حنا جريس ووائل خليل- سترفع تقريرا نهائيا للمجلس القومي لحقوق الإنسان فور عودة أعضائها من رفح.

وكان المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر قد أدان -في بيان أصدره مؤخرا- التهديدات التي تلقاها المواطنون الأقباط في مدينة رفح من "جماعات خارجة على القانون والنظام العام"، مما اضطر الأسر القبطية إلى الرحيل من مساكنها.

وكان المتحدث باسم الرئاسة المصرية ياسر علي قد أكد في وقت سابق أن انتقال تلك الأسر القبطية من رفح كان "فرديا" و"بصورة احترازية" من جانبها، عقب إطلاق بعض الأعيرة النارية أمام أحد المحال المملوكة لمواطن مسيحي مصري، وأنه "عندما شعر بالخطر خرج مع أسرته من المدينة". لكنها شددت على أن الدولة لن تسمح لأحد بتهديدهم.

وبحسب المتحدث فإن "مؤسسة الرئاسة لا تقر هذا الشكل من التهجير لأي مواطن، والجميع لهم أسهم متساوية في الوطن سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة